المحكمة العليا بباكستان تنظر في دعوى مشرف ضد الحسبة   
الأحد 1426/6/25 هـ - الموافق 31/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:18 (مكة المكرمة)، 20:18 (غرينتش)

مشرف رفع عريضة ضد قانون الحسبة (الفرنسية)
تنظر المحكمة العليا في باكستان الاثنين في نظام الحسبة الذي تقدم به إسلاميون للتطبيق في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي، وووجه بتحذير من رئيس البلاد باعتباره نظاما يتعارض مع الحريات الشخصية.

ومن المقرر أن تنظر المحكمة في عريضة تقدم بها مشرف ضد القانون، ودعا فيها إلى عدم تطبيقه.

وأوردت وكالة أسوشيتد برس الباكستانية الرسمية مقتطفات من الرسالة التي وجهها مشرف إلى المحكمة وقال فيها "إن الإسلام يدعو إلى الأخوة والوحدة والعيش الأفضل والتعليم وأرجوكم لا تصدقوا من يدعو للتطرف لأنهم يريدون إرجاع باكستان للوراء".

ويرى منتقدو نظام الحسبة أو الشرطة الأخلاقية أنه نظام قضائي يصل في "تشدده" إلى نظام حركة طالبان في أفغانستان.

ويُعد الخلاف بشأن قانون الحسبة هو أحدث حلقة في سلسلة طويلة من الصراع بين المعتدلين والمحافظين، من أجل السيطرة على مستقبل باكستان.

وأحال مشرف قانون الحسبة إلى المحكمة الدستورية بعد أن صادق عليه برلمان إقليم بيشاور في وقت سابق من هذا الشهر.

وسيضطر حاكم الإقليم الواقع على الحدود مع أفغانستان وغالبية سكانه من قبائل البشتون المحافظة، إلى الانتظار حتى تبت المحكمة في القانون تحديدا بشأن ما إذا كان يشكل انتهاكا لدستور البلاد.

وينص القانون على تشكيل إدارة حسبة يرأسها علماء دين، ويقول منتقدون إن هذه الإدارة تقتدي بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي شكلتها طالبان أثناء حكمها لأفغانستان.

ويرى دبلوماسيون في إسلام آباد أن تعامل الرئيس مشرف مع القانون، سيظهر مدى جديته بشأن احتواء اليمين المتدين والحد من نفوذه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة