باكستان تنفي اعتقال عالمين نوويين   
الجمعة 1424/10/19 هـ - الموافق 12/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فاروق محمد
نفى مسؤولون باكستانيون أنباء رددتها المعارضة الإسلامية عن اعتقال اثنين من العلماء العاملين في أكبر المختبرات النووية بالبلاد.

وقال مسؤول حكومي كبير إن العالمين فاروق محمد وياسين شوهان مديري مركز "كاهوتا ريسيرتش لابوراتوريز" لتخصيب اليورانيوم لم يوقفا أو يعتقلا بل تم استجوابهما من قبل مسؤولي جهاز الاستخبارات، دون أن يتم توجيه أي تهمة محددة لهما.

وكان عضو مجلس الشيوخ عن رابطة نواز الإسلامية المعارضة أسحاق دار أكد أمس اعتقال العالمين للاشتباه في قيامهما بنقل تكنولوجيا نووية إلى إيران، وقال إنهما معتقلان منذ أسبوع أو اثنين.

وأدان بيان للرابطة اعتقال العالمين، مؤكدا أن الذين اعتقلوهما عناصر في مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (إف بي آي) بمساعدة عناصر استخبارات باكستانيين.

وأشارت الرابطة إلى أن عبد القادر خان مهندس البرنامج النووي الباكستاني ومؤسس مركز "كاهوتا ريسيرتش لابوراتوريز" ربما اعتقل أيضا. وورد اسم خان كثيرا في مقالات صحفية أجنبية تؤكد أن إسلام آباد ساعدت في تطوير البرنامج النووي الإيراني والكوري الشمالي.

وكان دبلوماسيون في فيينا قالوا الشهر الماضي إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحقق في صلة محتملة بين باكستان وطهران بعد أن أقرت الأخيرة باستخدام تصميمات لأنظمة الطرد المركزي بدت متطابقة مع تلك التي استخدمت خلال مساعي إسلام أباد لإنتاج قنبلة ذرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة