سعد الدين إبراهيم متفائل بنقض الحكم الصادر بحقه   
الاثنين 1423/12/2 هـ - الموافق 3/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سعد الدين إبراهيم أثناء إحدى جلسات محاكمته

قال الناشط الحقوقي المصري الأميركي سعد الدين إبراهيم المتهم بتلقي مساعدات مالية من الخارج دون ترخيص إنه متفائل قبل بدء محاكمته الثالثة والأخيرة غدا الثلاثاء والتي أدت إلى توتر في العلاقات بين القاهرة وواشنطن.

وأوضح خلال تصريحات للصحفيين أن تفاؤله راجع إلى أن محكمة النقض التي تولت القضية تتمتع بسمعة حسنة "وليست كالمحاكم السابقة التابعة لأمن الدولة التي يشتبه بوقوعها تحت تأثير الحكومة".

وكانت محكمة أمن الدولة العليا قد حكمت في 29 يوليو/ تموز الماضي على سعد الدين إبراهيم بالسجن سبع سنوات، وعلى ستة من المتهمين في القضية نفسها من أصل 28 شخصا، بمدد تتراوح بين سنة مع وقف التنفيذ وثلاث سنوات، أي أنها أيدت العقوبة التي أقرت خلال المحاكمة الأولى في مايو/ أيار 2001.

وقررت محكمة النقض إعادة محاكمة سعد الدين الذي أفرج عنه في الثالث من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وحددت السابع من هذا الشهر موعدا لإعادة محاكمته، إلا أن قرار الرئيس المصري حسني مبارك باعتبار السابع من يناير/ كانون الثاني عطلة رسمية سنوية بمناسبة عيد الميلاد لدى الطائفة القبطية أدى إلى تأجيل موعد المحاكمة إلى الرابع من فبراير/ شباط الجاري.

يذكر أن محكمة أمن الدولة العليا كانت قد أدانت مدير مركز ابن خلدون لحقوق الإنسان وأستاذ علم الاجتماع السياسي في الجامعة الأميركية في القاهرة بتهمة تلقي مساعدات مالية دون ترخيص من الاتحاد الأوروبي وجامعة حيفا في إسرائيل ومنظمة حلف شمال الأطلسي.

وأثارت إدانة سعد الدين إبراهيم خلال المحاكمة الثانية احتجاج واشنطن التي أعلنت منتصف أغسطس/ آب الماضي أنها لن تقدم مساعدات مالية إضافية إلى مصر بينما اتهمت القاهرة الولايات المتحدة بالتدخل في شؤونها الداخلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة