رفع حظر التجوال بكشمير بعد إحباط تجمع مؤيد للاستقلال   
الثلاثاء 1429/10/8 هـ - الموافق 7/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:06 (مكة المكرمة)، 16:06 (غرينتش)
قوات الأمن الهندية شددت إجراءاتها بعد الاحتجاجات الأخيرة بكشمير (الفرنسية-أرشيف)
 
رفعت السلطات في كشمير حظرا للتجوال فرضته قبل يومين لإحباط تجمع حاشد مؤيد لاستقلال الإقليم, في حين دعا المقاتلون للهدوء مع بدء موسم الحصاد والزواج.
 
وجاء رفع الحظر بعد شهرين من المظاهرات الكبيرة المناهضة للهند، التي تعد من أقوى الاحتجاجات بالإقليم منذ اندلاع القتال فيه ضد الحكومة عام 1989. وقتلت قوات الأمن خلال هذه المظاهرات نحو 40 شخصا وأصيب المئات.
 
وكانت السلطات قد شددت إجراءاتها الأمنية بعد إعلان لجنة تنسيق جامو وكشمير -وهي تحالف جديد للمسلمين المطالبين بالاستقلال وممثلي دوائر الأعمال والمحامين- تنظيم اجتماع حاشد في لال تشوك (الميدان الأحمر) في قلب سرينغار.

ووضعت قوات الأمن قبيل الحشد الزعيمين محمد ياسين مالك ومرواز عمر فاروق تحت الإقامة الجبرية في منزليهما، حسب معلومات الشرطة.
 
دعوة إلى الهدوء
من جانبه دعا زعيم المقاتلين سيد علي شاه جيلاني إلى الهدوء. ونقلت صحف محلية عن جيلاني قوله "دعوا المزارعين يحصدون محصولهم بهدوء, لا ينبغي أن تتأثر الامتحانات ولا الزواج".
 
وأضاف أنه سيجري الإعلان في وقت قريب عن برنامج احتجاج في المستقبل.

وأثار الاحتجاجات الأخيرة قرارٌ بمنح أرض لإيواء هندوس يسافرون سنويا إلى مزار هندوسي في كشمير التي يغلب عليها المسلمون.

وتراجعت معدلات العنف بين القوات الهندية والجماعات الانفصالية بشكل كبير منذ عام 2004 عندما بدأت الهند وباكستان عملية سلام بطيئة، وتطالب كل من الهند وباكستان بالسيادة على الإقليم كله.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة