وشم الشمس.. موضة جديدة قاتلة   
الأحد 1436/12/14 هـ - الموافق 27/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:07 (مكة المكرمة)، 19:07 (غرينتش)

لا شك في أن التعرض لحروق الشمس أمر مؤلم جدا، ولكن يبدو أن هذه الآلام تهون أمام صيحة وشم الشمس الجديدة، هذه الصيحة انتشرت مؤخرا في ألمانيا وأغضبت مختصي الأمراض الجلدية كثيرا، فما السبب؟

وللحصول على ما يعرف بوشم حروق الشمس يتم تصميم قالب وفقا للشكل المطلوب مثل قلب أو زهرة أو حرف، وبعد ذلك يتم وضع القالب على الجلد ويتم الاستلقاء تحت أشعة الشمس فترة طويلة جدا حتى يحترق الجلد حول القالب.

وتجذب الصيحات الجديدة الكثيرين -خاصة الشباب- ولكن المشكلة في هذه الصيحة أنها خطيرة وربما تؤدي إلى الوفاة، فالحصول على الوشم المطلوب يتطلب من الشخص الجلوس فترات طويلة تحت الشمس دون استعمال أي واق، الأمر الذي يرفضه مختصو الأمراض الجلدية تماما، بل يحذرون من خطورته.

وحذرت المتخصصة في الأمراض الجلدية نازنين ساسانيان من خطورة هذه الصيحة الجديدة بشدة، وقالت "يؤلمني كثيرا أن أرى أشخاصا لا يفكرون في صحتهم، فهذا اتجاه خطير للغاية، وهو ينمو على نحو متزايد، ولا سيما بين الشباب".

وتؤكد الطبيبة ساسانيان ضرورة إيقاف هذه الصيحة بأسرع ما يمكن، والسبب هو أن الشباب هم الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد، سواء بشكله المبكر أو المتأخر، وخاصة الشباب أصحاب البشرة الفاتحة.

وترجع ساسانيان خطورة هذا الوشم إلى أن حروق الشمس تؤثر على الحمض النووي، وتضاعف خطر الإصابة بسرطان الخلايا الصبغية الذي يتعرض له ذوو البشرة الفاتحة عند التعرض بشدة للأشعة فوق البنفسجية.

وتشير ساسانيان إلى أن التعرض للشمس من أجل وشم الشمس أخطر من حرق الشمس العادي الذي يطرأ غالبا نتيجة الإهمال وعدم وضع الكريمات الواقية للشمس، والسبب هو أن أولئك الذين يرغبون في الحصول على وشم شمس يصرون على الجلوس في الشمس أطول وقت ممكن من أجل الوصول إلى الشكل المطلوب، رغم الخطر الذي يترتب على بشرتهم بسبب احتراق جلدهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة