توقعات بازدياد الهجمات الموجهة العام المقبل   
الأحد 26/1/1434 هـ - الموافق 9/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:38 (مكة المكرمة)، 15:38 (غرينتش)
استهداف نظام أبل ماك كان أبرز الهجمات التي ظهرت عام 2012 حسب كاسبرسكي

لخص خبراء أمنيون في شركة "كاسبرسكي لاب"، الروسية المتخصصة في حلول الأمن المعلوماتي، النزعات الأساسية الأمنية لعام 2012، وقدموا رؤيتهم للتهديدات الرئيسية المتوقعة في عام 2013، فجاء النمو المتواصل للهجمات الموجهة والتجسس الإلكتروني في رأس قائمة تلك التوقعات.

فبالنسبة لعام 2013 توقع الخبراء تواصل نمو عدد الهجمات المُوجَّهة، وتواصل ظاهرة "القرصنة المُسيَّسة"، وظهور هجمات إلكترونية برعاية حكومية، واستخدام أدوات مراقبة "قانونية" في الفضاء الإلكتروني برعاية حكومية، وهجمات على البنى التحتية المعتمدة على الحوسبة السحابية.

إضافة إلى ما سبق، توقعوا تدهور الخصوصية الرقمية، واستمرار المشاكل مع السلطات الرقمية والائتمانية في الإنترنت، والنمو المتواصل لأعداد البرمجيات الخبيثة التي تهدد نظام التشغيل ماك أو أس إكس والأجهزة المحمولة، والثغرات والبرامج المستغلة لا تزال الأسلوب الرئيسي للمجرمين الإلكترونيين في شن الهجمات، والانتشار الواسع للبرمجيات الخبيثة ذات الطابع الابتزازي.

أما الأحداث التي تتعلق بالأمن المعلوماتي التي وقعت خلال العام الجاري 2012 فكان من أبرزها البرمجيات الدقيقة التي تستهدف نظام أبل ماك، والنمو غير المسبوق لتهديدات نظام تشغيل الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية بنظام تشغيل "أندرويد"، وظهور فيروسي "فليم" و"غوس" كدليل على وجود تمويل حكومي لعمليات تتعلق بالحرب الإلكترونية.

إضافة إلى ذلك شهد العام الجاري تسرب كلمات مرور على نحو ملحوظ في مواقع خدمية معروفة مثل الشبكة الاجتماعية الخاصة بالأعمال "لينكد إن"، وخدمة التخزين السحابي "دروب بوكس"، وسرقة شهادات أدوبي، وثغرات جديدة في جافا وغيرها من التطبيقات المنتشرة، وهجمات على أجهزة شبكية والبرمجيتان الخبيثتان "شمعون" و"وايبر".

التهديدات الإلكترونية
وكانت دراسة سابقة لمنظمة "بي 2 بي الدولية" بالتعاون مع شركة كاسبرسكي لاب شارك فيها أكثر من 3300 متخصص في تقنية المعلومات في 22 بلدًا، أظهرت أنه من المتوقع أن تصبح التهديدات الإلكترونية التهديد الأول بالنسبة لقطاع الأعمال خلال العامين القادمين، وأنها تأتي في المركز الثاني من حيث الخطورة على قطاع الأعمال بعد عامل عدم الاستقرار في مجال الاقتصاد مع تقلص الفارق بينهما باستمرار.

وأشارت تلك الدراسة إلى أنه، وعلى الرغم من أن مثل هذه التهديدات ظهرت قبل فترة طويلة من ظهور البرمجيات الخبيثة، إلا أن سرقة البيانات والاحتيال والتجسس الصناعي مرتبطة الآن بالهجمات الإلكترونية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة