حضور عربي غير مسبوق بمهرجان كان السينمائي   
الجمعة 1437/8/7 هـ - الموافق 13/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:02 (مكة المكرمة)، 6:02 (غرينتش)

تشهد الدورة الحالية لـمهرجان كان السينمائي الدولي في فرنسا حضورا لافتا للأعمال العربية، ومع أن غالبية هذه الأعمال لا تشارك في المنافسات الرسمية فإن عددها فاق عدد المشاركات خلال الأعوام السابقة.

ومن أبرز الأعمال العربية المشاركة هذا العام فيلم "علوش" للمخرج التونسي لطفي عاشور الذي سيدخل المسابقة الرسمية لفئة الأفلام القصيرة، والفلسطيني "أمور شخصية" للمخرجة مها الحاج، و"اشتباك" للمصري محمد دياب الذي سيكون ضمن 17 فيلما تتنافس في قسم "نظرة ما" المهتم بالأفلام ذات الطابع الأصيل والمختلف من كل أنحاء العالم.

ويحكي "اشتباك" عن انتصار الثورة المصرية وانكسارها عبر 25 شخصية مصرية تمثل كل الأطياف الثورية، بدءا من الديمقراطيين وحتى الإسلاميين، ممن جمعتهم عربات ترحيلات الأمن المصري في أعقاب مظاهرات قصر الاتحادية عام 2013.

واحتفت سواحل كان اللازوردية بانطلاق الدورة الـ69 لمهرجان كان السينمائي العالمي مساء الأربعاء، حيث افتتحت أعمال المخرج الأميركي وودي ألن للمرة الثالثة أمسيات المهرجان، وذلك من خلال الفيلم الرومانسي "مقهى المجتمع".

ومن بين خمسة آلاف عمل مثلت 14 بلدا، دخل 21 فيلما فقط المنافسة على السعفة الذهبية، وستمنح جوائز المهرجان يوم الـ22 من الشهر الجاري في ختام المسابقة الرسمية.

وانطلق كان السينمائي للمرة الأولى عام 1939، غير أن اندلاع الحرب العالمية الثانية في ذاك الوقت حال دون اكتمال نسخة المهرجان الأولى، ليعود وينطلق مجددا عام 1946 ليمثل الانطلاقة الحقيقية لمهرجان كان الذي بات أهم ملتقى احتفالي بالفن السابع على مستوى العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة