ائتلاف حقوقي تونسي يسعى لإلغاء الإعدام   
الخميس 1428/5/29 هـ - الموافق 14/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:02 (مكة المكرمة)، 20:02 (غرينتش)
التجمع هدفه إلغاء عقوبة الإعدام من التشريعات التونسية (رويترز-أرشيف)

أعلن اليوم في مؤتمر صحفي بالعاصمة التونسية عن تأسيس ائتلاف حقوقي يضم سبع منظمات، يهدف لإلغاء عقوبة الإعدام في تونس.
 
ويضم الائتلاف منظمة العفو الدولية بتونس، والرابطة التونسية لحقوق الإنسان، والمعهد العربي لحقوق الإنسان، وجمعية الصحفيين التونسيين، والنساء الديمقراطيات، ومنظمة النساء التونسيات للبحث حول التنمية، والجامعة التونسية لنوادي السينما.
 
وقال رئيس فرع منظمة العفو الدولية في تونس محمد الحبيب مرسيط في المؤتمر الصحفي إن برنامج عمل الائتلاف يستهدف الحوار مع النواب والسلطة القضائية والسلطة التنفيذية والمجتمع المدني لإيقاف هذه العقوبة.
 
الائتلاف التونسي سبقه ائتلاف مغربي كان الأول في العالم العربي الذي لم تلغ أي من دوله عقوبة الإعدام من تشريعاتها باستثناء جيبوتي وفقاً لما ذكره مرسيط الذي أعلن عن ندوة عربية ستعقد بعمان في يوليو/تموز المقبل بدافع تأسيس تحالف عربي مناهض للإعدام.
 
من جهته أبدى رئيس الرابطة التونسية لحقوق الإنسان مختار الطريفي سروره لإيقاف تطبيق عقوبة الإعدام في تونس، وأبدى العزم على النضال لإلغائها من التشريعات من خلال حملات تثقيفية والحوار مع المهتمين، واستخدام أسلوب التجمع السلمي.
 
تونس لم تلغ من تشريعاتها حكم الإعدام، وقد أصدرت –حسب محامين- ما يزيد على مائة حكم به في الأعوام الأخيرة، لكن لم يطبق أي حكم بالإعدام منذ نحو خمسة عشر عاماً، عندما أعدم سفاح نابل المتورط في قتل عشرات الأطفال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة