الجيش الفلبيني يقتل سبعة من جماعة أبو سياف   
السبت 1427/7/10 هـ - الموافق 5/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)
قوات أميركية تدعم الجيش الفلبيني في جولو (رويترز-أرشيف)
أعلن الجيش الفلبيني مصرع سبعة من أعضاء جماعة أبو سياف الإسلامية بمعارك عنيفة تدور منذ أربعة أيام في أدغال جزيرة جولو أقصى الجنوب الغربي للبلاد، بدعم من المخابرات والقوات الأميركية المتمركزة هناك.
 
وأشار أحد جنرالات الجيش إلى أن نجل أحد قادة جماعة أبو سياف قتل بالمواجهات الأخيرة. كما أوضح قائد قوات الجيش بجولو الجنرال ألكسندر إليو أن جنديين أصيبا بجروح في الاشتباكات.
 
ويشن نحو 500 جندي هجوما لطرد نحو 200 مسلح بالجبال القريبة من بلدة أندانان بدعم جوي أميركي قصف المنطقة، بينما تتولى فرق كوماندوز بزوارق سريعة حراسة المنطقة بحثا عن مسلحين يحاولون الفرار حيث تم ضبط ثلاثة منهم يحاولون التسلل عبر الحصار البحري.
 
وأسفرت الهجمات منذ بدئها الثلاثاء الماضي عن مقتل نحو عشرة من أعضاء جماعة أبو سياف وجرح ستة آخرين واعتقال سبعة مسلحين، في حين أصيب سبعة جنود وفر مئات المدنيين من قراهم مع تصاعد القتال.
 
وتحاول القوات الحكومية منع جماعة أبو سياف والجماعة الإسلامية –اللتين تتهمهما بالارتباط بتنظيم القاعدة- من استخدام الجزر الجنوبية قواعد لتدريب وتخطيط الهجمات جنوب شرق آسيا.
 
وتلقي الحكومة بالمسؤولية على جماعة أبو سياف بعمليات اختطاف وتفجيرات في السنوات الأخيرة بما فيها تفجير عبارة قرب مانيلا في فبراير/ شباط 2004 مما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص كانوا على متنها.
 
اختطاف نشطاء
متمرد من مقاتلي جيش الشعب الشيوعي جنوب الفلبين (رويترز-أرشيف)
في تطور آخر نفى قائد الجيش اليوم مزاعم بأن قواته اختطفت نشطاء يساريين، وتحدى المنتقدين لإقامة قضايا جنائية أمام المحكمة إذا توصلوا إلى أدلة.
 
وقال الجنرال روميو تولينتينو إنه لم يعلم شيئا عن مدنيين يحتجزهم الجيش، مشيرا إلى أن جنودا فقط اتهموا بالتورط في محاولات انقلاب فاشلة محتجزون لدى القوات المسلحة.
 
وأقامت جماعة كاراباتان لحقوق الإنسان دعاوى قضائية أمام المحكمة العليا تطالب بإجبار الجيش على الكشف عن نشطاء يساريين مفقودين ومتعاطفين يزعم أنهم اختطفوا على يد جنود.
 
وذكرت كاراباتان أن 65 شخصا على الأقل تردد أنهم فقدوا في الفلبين بالأشهر الستة الماضية معظمهم اعتقلوا على يد عناصر يزعم أنها من الجيش أو الشرطة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة