بكين ترحب بالتعاون مع المجتمع الدولي لمحاربة سارس   
الأحد 17/3/1424 هـ - الموافق 18/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أطفال مدرسة بمدينة نانغينغ الصينية شكلوا كلمة سارس في إطار حملة مكافحة المرض (الفرنسية)
أعلن الرئيس الصيني هو جينتاو استعداد بلاده للتعاون مع المجتمع الدولي في جهود محاربة مرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس). وأشار جينتاو في تصريحات نقلتها وكالة أنباء إنترفاكس الروسية إلى ثقة الصين في إمكانية التغلب على المرض بتوفير اعتمادات مالية إضافية وتحسين البحوث ومزيد من التنسيق بين الدول والمنظمات المعنية.

وقال الرئيس الصيني إن سارس مجرد مرض يمكن السيطرة عليه ومنع انتشاره وإيجاد علاج ناجع له. وأوضح أن بلاده تبذل جهودا كبيرة لوقف انتشار المرض خاصة في المناطق الريفية الفقيرة. وأضاف أنه يتم إعداد التشريعات اللازمة للتصدي للمرض مؤكدا أنه تم تشكيل نظام للتدخل السريع وتطوير عمليات الفحص والإبلاغ الفوري عن أي حالة.

في هذه الأثناء أعلنت وزارة الصحة الصينية اكتشاف 28 إصابة جديدة ووفاة حالتين ليبلغ إجمالي حالات الوفاة 284 والمصابين 5233.

أما هونغ كونغ فقد أعلنت وفاة أربعة أشخاص وثلاث حالات إصابة جديدة ليصل إجمالي الوفيات 247 والمصابين 1713. وأعلنت تايوان أيضا عن وفيات وحالات إصابة جديدة وسارعت السلطات إلى إغلاق مستشفى غان دو بالعاصمة تايبيه ووضع 200 من العاملين فيه بالحجر الصحي إثر إصابة أحد الحراس بفيروس سارس.

المسافرون بأقنعة واقية على متن قطار بكين موسكو (رويترز)
وفي سنغافورة يبدو الحال أفضل نوعا ما نتيجة جهود السيطرة على المرض. وأعلنت سنغافورة إتمام فترة عشرين يوما دون ظهور حالات جديدة مما يعني إمكانية رفعها من قائمة منظمة الصحة العالمية للدول التي تعتبر موبوءة.

من جهة أخرى قررت جامعة بيركلي بولاية كاليفورنيا الأميركية رفع الحظر الذي فرضته مؤخرا على الطلبة القادمين من الدول الآسيوية التي ينتشر فيها سارس.

وأكد نائب رئيس الجامعة في مؤتمر صحفي ترحيب الإدارة بعودة 124 طالبا آسيويا معظمهم تايوانيون من الذين سجلوا أنفسهم بالفعل في برامج دراسة اللغة الإنجليزية في فصل الصيف.

واعترف المسؤول بأن هذا الحظر سبب قلقا بالغا ونوعا من سوء التفاهم إلا إنه دافع عن القرار مؤكدا صدوره تماشيا مع تحذيرات المراكز الفدرالية لمكافحة الأوبئة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة