مجلس مسلمي فرنسا يحذر من التشدد في الإسلام   
الاثنين 1426/5/21 هـ - الموافق 27/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:07 (مكة المكرمة)، 16:07 (غرينتش)
 بوبكر أكد أن غالبية مسلمي فرنسا ينبذون التشدد (رويترز-أرشيف)
حذر رئيس مجلس مسلمي فرنسا دليل بوبكر مما وصفه بالتشدد الديني القادم من الخارج، وقال إن المهمة الرئيسية للمجلس هي حماية فرنسا والمسلمين الموجودين فيها من هذا التشدد.
 
وأكد بوبكر أن النصر الذي حققته الاتجاهات الدينية المحافظة والمعتدلة في انتخابات مجلس مسلمي فرنسا التي جرت الأحد برهن على أن غالبية المسلمين في هذا البلد ينبذون التشدد وأنهم مستعدون لتحاشي ما سماه التجاوزات المستوردة من الخارج.
 
وقال بوبكر إن على فرنسا أن تبذل المزيد من أجل محاربة التفرقة والبطالة التي يواجهها الشبان المسلمون لأن مثل هذه العوامل تدفع البعض إلى الانخراط في ما وصفه بالتيارات الإسلامية المتشددة. 
 
وتأتي تصريحات بوبكر بعد يوم من إعادة انتخابه رئيسا للمجلس في انتخابات شهدت حصول الاتحاد الوطني -المحسوب على المغرب- على 19 مقعدا من أصل 43 في مجلس إدارة المجلس، متقدما على جامع باريس الكبير -المحسوب على الجزائر- الذي حصل على 10 مقاعد.
 
أما اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا -المحسوب على تيار الإخوان المسلمين- فقد اعتبر الانتخابات مزورة بعد أن تراجع عدد مقاعده من 13 إلى 10.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة