الشيباني: مقتدى لم يدع إلى إلقاء السلاح   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:05 (مكة المكرمة)، 5:05 (غرينتش)

الأنباء التي تحدثت عن إلقاء السلاح وتحويل جيش المهدي إلى منظمة سياسية لم تصدر عن مقتدى الصدر

أحمد الشيباني/ الرأي العام


أبرزت الصحف العربية اليوم الأنباء التي ترددت حول دعوة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أتباعه إلى إلقاء السلاح وتحويل جيش المهدي إلى منظمة ساسية، فقد نشرت صحيفة الرأي العام الكويتية حوارا مع الشيخ أحمد الشيباني الناطق باسم مقتدى الصدر نفى فيه هذه الأنباء.

وقال الشيباني إن "هذه التصريحات لم تصدر من السيد مقتدى الصدر، ولكن هناك بعض الوكلاء غير المعتمدين يطلقون التصريحات وتنسبها الصحافة إلى سماحة السيد مقتدى".

وأضاف "نحن لا نمانع من العمل السياسي، بل نحن أولى به لأننا أكثر جهة في العراق ضحت وناضلت".

حل الحكومة الفلسطينية
وفي الملف الفلسطيني قال النائب الفلسطيني أحمد البطش في حوار مع صحيفة الخليج الإماراتية إن مجموعة من نواب المجلس التشريعي الفلسطيني وقعت على عريضة تطالب بحل الحكومة.

وأضاف أن هذه الخطوة جاءت لعدم صدور أي بوادر من الحكومة لتطبيق التعهدات بالإصلاح وحتى تلك التي أعلنت عنها الحكومة نفسها، ما سيؤدي إلى زيادة الانفلات والفوضى في الشارع الفلسطيني.

وأشار النائب الفلسطيني إلى أن العريضة قدمت للرئيس ياسر عرفات وفيها مطالبة واضحة بحل حكومة قريع.

تهديدات إسرائيلية
وبشأن التهديدات الإسرائيلية الأخيرة لسوريا على خلفية عملية بئر السبع المزدوجة، تحدث مراسل صحيفة الشرق الأوسط في تل أبيب عما تقوم به الحكومة الإسرائيلية من تمهيد للأجواء لتوجيه ضربة عسكرية إلى سوريا بعد اتهامها بأنها تقف وراء العملية، وذلك عبر سيل من التهديدات أطلقه مسؤولون إسرائيليون.

فوزير الخارجية الإسرائيلية سيلفان شالوم أعلن أمس أنه يسعى لأن "تدفع سوريا ثمن الإرهاب الفلسطيني" الذي تشجعه، في حين لمح نائب وزير الدفاع زئيف بوييم إلى أن توجيه ضربة ضد أهداف سورية قد يكون وشيكا.

وقال المراسل إن البعض يعتبر هذه التهديدات محاولة إسرائيلية لوضع أوروبا أمام خيارين, إما أن تمارس الضغوط السياسية على دمشق لدفعها إلى وقف دعمها لحزب الله والفصائل الفلسطينية أو أن توجه إسرائيل إليها ضربة عسكرية.

تعويضات لليهود

القذافي فاجأ العرب عندما أعلن استعداده دفع تعويضات لليهود الليبيين، خاصة أنه لا توجد أي ضغوط إسرائيلية أو أميركية للإقدام على ذلك

عبد الباري عطوان/ القدس العربي


وفي الشأن الليبي قال رئيس تحرير صحيفة القدس العربي عبد الباري عطوان إن الزعيم الليبي معمر القذافي "فاجأ العرب واليهود" عندما أعلن استعداده، في خطاب ألقاه بمناسبة الذكرى الـ 35 لثورة الفاتح، دفع هذه التعويضات لليهود الليبيين الذين تركوا منازلهم.

وأضاف أن مصدر المفاجأة ينبع من أن "مسألة التعويضات هذه غير مطروحة في الوقت الراهن علي الأقل، ولا توجد أي ضغوط إسرائيلية أو أميركية على الزعيم الليبي للإقدام عليها".

ولفت عطوان إلى أن أكثر ما يخشاه أن يكون لدى القذافي "نوايا أو مشروع إقامة نوع من العلاقات مع الدولة العبرية أسوة ببعض الدول العربية الأخرى، ولهذا طرح هذه المسألة كبالون اختبار لجس النبض الإسرائيلي ومعرفة ردود الفعل العربية".

جاسوس البنتاغون
قالت صحيفة الخليج إن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي قاموا بنسخ القرص الصلب من جهاز الحاسوب في مكتب رئيس مكتب السياسة الخارجية في لجنة إيباك -اللوبي اليهودي الأقوى في واشنطن- في سياق التحقيق في فضيحة جاسوس وزارة الدفاع الأميركية.

وأكد أربعة مسؤولين فيدراليين بواشنطن أن الحلقة المسؤولة في البنتاغون عن تمرير المعلومات الاستخباراتية الكاذبة التي استخدمتها إدارة الرئيس جورج بوش لتبرير الحرب على العراق تخضع لتحريات من قبل الـ إف بي آي.

وأشارت الصحيفة إلى رأي صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية التي ترى أن الاستعداد لتوجيه اتهامات جنائية يعني أن السلطات الأميركية ربما عدلت عن توجيه تهمة التجسس التي تحدثت عنها أصلا، وهو ما سيتم تبريره بعدم وجود أدلة كافية لإقامة تهمة التجسس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة