لجنة أممية تتبنى مسودة معاهدة حقوق المعاقين   
السبت 1427/8/2 هـ - الموافق 26/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:33 (مكة المكرمة)، 14:33 (غرينتش)

اجتازت معاهدة لحماية حقوق 650 مليون معاق في العالم عقبة رئيسية أمس الجمعة بعد أن وافقت لجنة تابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة على مسودة الاتفاقية.

وقال رئيس الجمعية العامة يان إلياسون إنها رسالة قوية للعالم مفادها "أننا نريد حياة بكرامة للجميع وأن البشر كلهم متساوون".

وسيعرض نص المسودة على الجمعية العامة بكامل أعضائها خلال دورتها السنوية الـ61 الشهر المقبل وفور تبنيها ستطرح بعد ذلك للتوقيع وأخيرا للتصديق عليها.

وكان النص محور جدل بعد رفض بعض الدول من بينها إسرائيل والولايات المتحدة اقتراحا من السودان بإدراج إشارة إلى حماية ذوي الإعاقات تحت الاحتلال الأجنبي. ووصفت إسرائيل هذا البند على أنه محاولة لتسييس المعاهدة وطالبت الولايات المتحدة بتصويت بشأن هذا البند.

وصوت المندوبون بأغلبية مائة وصوتين مقابل خمسة أصوات وامتناع ثمانية عن التصويت وكانت الأصوات الخمسة المعترضة لإسرائيل وأستراليا وكندا واليابان والولايات المتحدة.

ومن المرجح سريان الاتفاقية بعد عامين أو ثلاثة وهي تطلب من الدول المصدقة عليها إصدار قوانين تحظر التمييز في المعاملة على أساس أي شكل من الإعاقة ابتداء من العمى إلى المرض العقلي وسيتعين أيضا على الدول إلغاء أي قوانين تتضمن تمييزا في المعاملة.

وستلزم الاتفاقية أيضا الحكومات بالعمل على محاربة ما يسمى بـ"الآراء النمطية والتحامل" كما تشجع الوعي بقدرات الناس الذين يعانون من إعاقة ومساهماتهم في المجتمع. كما ستحمي حق المواليد الجدد المعوقين في الحياة وضمان عدم فصل الأطفال المصابين بإعاقة عن آبائهم رغما عنهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة