الكوليرا تقتل المئات بزيمبابوي ومخاوف من تفشيها بدول الجوار   
الخميس 1429/12/6 هـ - الموافق 4/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)

مصابون بالكوليرا في أحد مستشفيات العاصمة هراري (رويترز)

ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن الكوليرا في زيمبابوي إلى 565 في أكبر تفش للمرض في البلاد، في حين بدأ المرض يشق طريقه نحو الدول المجاورة.

وقال مكتب الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة إن هناك 12546 شخصا يشتبه في إصابتهم بالمرض، مشيرا إلى أن العاصمة هراري هي الأكثر تضررا منه.

وأكد وزير الصحة الزيمبابوي دفيد باريرينياتوا في وقت سابق أن وزارته لم يسبق لها أن واجهت مشكلة تفشي كوليرا بهذا الحجم.

وأعلن الاتحاد الدولي للصليب الأحمر اليوم الأربعاء أنه قدم أكثر من 200 ألف فرنك سويسري (165 ألف دولار) إلى زيمبابوي الأسبوعين الماضيين لتوفير وسائل الصحة والنظافة في البلد.

وأعلن مسؤولون صحيون أنه تم اكتشاف حالات عديدة في مناطق حدودية من البلاد، في حين أعلنت منظمة الصحة العالمية أن حالات عديدة تم اكتشافها في كل من جنوب أفريقيا وموزامبيق وبوتسوانا، مطالبة تلك الدول باتخاذ إجراءات عاجلة لمنع انتشاره.

وقال الاتحاد الدولي للصليب الأحمر إن ستة أشخاص توفوا في جنوب أفريقيا، وتم الإبلاغ عن وجود 400 حالة إصابة.

مظاهرات
وبموازاة ذلك فضت شرطة مكافحة الشغب في زيمبابوي عشرات من العاملين بوزارة الصحة بينهم أطباء وممرضات تدفقوا على المكاتب الرئيسية بالوزارة.

وأغلقت مستشفيات عديدة أبوابها بسبب نقص الأدوية والمعدات، بالإضافة إلى الإضرابات المستمرة من جانب الأطباء والممرضات للمطالبة بتحسين الأجور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة