سول: بيونغ يانغ أطلعت واشنطن على مشاريعها النووية   
الأحد 1424/5/14 هـ - الموافق 13/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موقع يشتبه بأنه ينتج البلوتونيوم بكوريا الشمالية (أرشيف)
قالت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية إن كوريا الشمالية أبلغت واشنطن بقيامها بإعادة معالجة قضبان من الوقود المشع لاستخراج البلوتونيوم الذي يستخدم لصناعة أسلحة نووية.

وأوضحت الوكالة أن دبلوماسيين كوريين شماليين في الأمم المتحدة أبلغوا مسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية الأسبوع الماضي -خلال لقاء غير رسمي في نيويورك- أن عملية إعادة معالجة الوقود النووي أنجزت في نهاية الشهر الماضي.

ومضت الوكالة تؤكد أن الكوريين الشماليين ذكروا أن بيونغ يانغ تريد استئناف العمل في بناء مفاعلين جديدين في منشأة يونغ بيون النووية التي جمد العمل فيها بموجب اتفاق أبرم مع الولايات المتحدة عام 1994، وألغي بعد ذلك بسبب خلافات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بشأن تزويد بيونع يانغ بحاجاتها من الوقود لتوفير الطاقة.

وكان مدير الاستخبارات الكورية الجنوبية كو يونغ كو قد أكد الأسبوع الماضي أن كوريا الشمالية بدأت في إعادة معالجة وقودها النووي المشع، وهو برنامج كفيل بإنتاج ما يكفي من البلوتونيوم لصنع نحو ست قنابل نووية في بضعة أشهر.

وقال المسؤول الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية أجرت نحو سبعين اختبارا للمتفجرات على علاقة بتصنيع أسلحة نووية، ومن جانبها كانت كوريا الشمالية قد أكدت أنها بدأت بإعادة معالجة وقودها النووي من مفاعل يونغ بيون غير أن الولايات المتحدة أو كوريا الجنوبية لم تكونا قادرتين على التأكد من ذلك.

ومن الجدير بالذكر أن وكالة الأنباء اليابانية نقلت عن مصادر رفيعة في أجهزة الاستخبارات الأميركية أن الأخيرة قامت بإبلاغ البيت الأبيض بإعادة معالجة قضبان الوقود المشع في مجمع يونغ بيون النووي شمال العاصمة بيونغ يانغ.

تصعيد مع اليابان
وعلى صعيد آخر أكد مسؤول ياباني أن الحكومة الأميركية أبلغت اليابان أن كوريا الشمالية نصبت 200 صاروخ متوسط المدى موجه نحو الأراضي اليابانية.

وقالت صحيفة يابانية إن الصواريخ من طراز رودونغ ويبلغ مداها 1300 كم، وهو مدى كاف للوصول إلى القسم الأكبر من أراضي الأرخبيل، وكانت وسائل الإعلام اليابانية قد ذكرت الشهر الماضي أنه تم إبلاغ الحكومة اليابانية أن بيونغ يانغ تملك 160 إلى 170 صاروخا من طراز رودونغ، وهي أي بيونغ يانغ تملك الخبرة لتطوير تقنية تجعلها قادرة على تقليص حجم الرؤوس النووية لتثبيتها على صواريخها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة