طهران تتهم واشنطن بتفجير زاهدان   
الجمعة 1430/6/5 هـ - الموافق 29/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:06 (مكة المكرمة)، 11:06 (غرينتش)

قوات الأمن أبطلت قنبلة ثانية كانت على وشك الانفجار قرب المسجد المستهدف (رويترز)

اتهم مسؤول إيراني الولايات المتحدة بالوقوف وراء التفجير الذي استهدف يوم أمس مسجدا بمدينة زاهدان جنوب شرقي البلاد على الحدود مع باكستان وأفغانستان، والذي قتل فيه أكثر من 20 شخصا وجرح 60 آخرون.

ونقلت وكالة أبناء فارس الإيرانية عن مسؤول محلي في إقليم سستان بلوشستان -حيث تقع زاهدان- قوله اليوم إن أشخاصا "مأجورين من أميركا وقوى الغطرسة الأخرى" يقفون وراء الانفجار.

وأضاف جلال سياح، وهو مسؤول كبير في مكتب حاكم الإقليم، إن سلطات بلاده اعتقلت ثلاثة أشخاص لصلتهم بالانفجار، الذي يأتي قبل أسبوعين من الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في إيران يوم 12 يونيو/حزيران المقبل.

وأشار ممثل المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي في إقليم سستان بلوشستان أيضا في تصريحات نقلتها وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء إلى تورط قوى أجنبية في الانفجار.

أعنف انفجار
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير الذي وصفته وكالة الأنباء العمالية الإيرانية بأنه "انتحاري"، في حين كشفت السلطات الإيرانية عن قنبلة ثانية كانت على وشك الانفجار قرب المسجد.

التفجير خلف أكثر من 20 قتيلا إضافة إلى عشرات الجرحى (رويترز)
ويعد هذا الانفجار الأعنف في إيران منذ أكثر من عشر سنوات، وكان انفجار في مسجد بمدينة شيراز الجنوبية في أبريل/نيسان من العام الماضي قد أدى إلى مقتل 14 شخصا.

كما أن جماعة مسلحة تقول إنها تقاتل من أجل حقوق السنة الذين يشكلون أقلية بإيران, كانت قد أعلنت مسؤوليتها عن هجوم بقنبلة في زاهدان في فبراير/شباط 2007 أسفر عن سقوط 18 قتيلا من أفراد الحرس الثوري الإيراني.

وكان وزير المخابرات الإيراني قد أعلن في أبريل/نيسان الماضي اعتقال مجموعة من الأشخاص قال إنهم تربطهم صلات بإسرائيل، واتهمهم بالتخطيط لتفجيرات قبل الانتخابات الرئاسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة