وفاة نائب ديمقراطي منتقد لحرب العراق   
الثلاثاء 24/2/1431 هـ - الموافق 9/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:13 (مكة المكرمة)، 2:13 (غرينتش)
 جون مورثا أحد أقدم أعضاء الكونغرس المؤثرين  (رويترز)
توفي النائب الديمقراطي النافذ جون مورثا في مستشفى بولاية فرجينيا عن عمر ناهز 77 عاما بسبب مضاعفات لجراحة في المرارة أجريت له مؤخرا ولم يتعاف منها.
 
ويترأس مورثا اللجنة الفرعية لمخصصات الدفاع في مجلس النواب الأميركي وله تأثير كبير في القضايا المتعلقة بالدفاع، كما أنه يمثل دائرته الانتخابية بولاية بنسلفانيا في مجلس النواب منذ انتخابه لأول مرة عام 1974.
 
وقال بيان صادر عن مكتبه الاثنين إن "مورثا توفي بسلام في مستشفى مركز فرجينيا وأسرته حوله".
 
عُرف عن النائب مورثا –وهو أحد أقدم أعضاء الكونغرس- انتقاده الشديد للحرب على العراق رغم توصيته عام 2002 لصالح منح الرئيس الأميركي السابق جورج بوش صلاحيات استخدام القوة العسكرية في العراق.
 
لكنه طالب في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2005 بانسحاب فوري وكامل للقوات الأميركية من العراق، وذلك بعد "إصابته بخيبة أمل" بشأن تعامل الإدارة الأميركية مع الحرب هناك، واعتبر حينها أن الحرب كانت "سياسة خاطئة دثرت برداء من الخداع".
 
وصعّد مورثا من انتقاده للحرب في العراق باتهامه قوات مشاة البحرية (المارينز) بقتل مدنيين عراقيين "بدم بارد" في مدينة حديثة بالعراق، وذلك بعد مقتل جندي من المارينز وجرح اثنين آخرين في انفجار عبوة ناسفة هناك.
 
وكان مورثا أحد أفراد مشاة البحرية الأميركية الذي شاركوا في حرب فيتنام وخدم هناك ضابطا للاستخبارات بين عامي 1966 و1967 وحصل على العديد من التكريمات الحربية.
 
أصدر مورثا كتابا عام 2004 بعنوان "من فيتنام إلى 11/9" في إشارة إلى هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.
 
وعقب الإعلان عن وفاة مورثا يمنح القانون حاكم بنسلفانيا عشرة أيام لتحديد موعد انتخابات فرعية لمقعد الكونغرس الذي أصبح فارغا.
 
وعلى عكس ما حدث للديمقراطيين في مجلس الشيوخ عند فقدانهم مقعدا لصالح الجمهوريين مؤخرا مما عقد مهمتهم لتمرير القوانين، فإن الحزب الديمقراطي يملك أغلبية مريحة في مجلس النواب تبلغ 256 مقعدا مقابل 178 للحزب الجمهوري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة