طالبان تتبنى تفجيرا انتحاريا أودى بـ21 شرطيا بأفغانستان   
الاثنين 6/2/1430 هـ - الموافق 2/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:15 (مكة المكرمة)، 20:15 (غرينتش)
قوات الأمن الأفغانية تواجه تزايدا في أعمال العنف خاصة جنوب وشرق البلاد (رويترز-أرشيف)

قالت الشرطة الأفغانية إن 21 شرطياً قتلوا وأصيب آخرون بتفجير انتحاري  في مركز للشرطة بولاية أرزوغان جنوب البلاد، بينما تبنت حركة طالبان المسؤولية عن العملية وقالت إنها أسفرت عن مقتل 27 شرطيا.
 
وقالت مصادر أمنية وطبية أفغانية إن الهجوم الذي استهدف صباح اليوم مركزا للشرطة في مدينة "ترين كوت" عاصمة الولاية أسفر عن مقتل 21 شرطيا وإصابة أكثر من ثمانية آخرين بجروح.
 
وقد ألقت وزارة الداخلية الأفغانية باللائمة في الهجوم على من سمتهم أعداء السلام والاستقرار في البلاد وهي التسمية التي تطلقها السلطات الأفغانية على مقاتلي حركة طالبان.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان، عبد الرحمن مطر نقلا عن مصادر أمنية في الولاية بأن الانتحاري دخل بسهولة إلى المركز لأنه كان يرتدي زيا أمنيا واستهدف عناصر الشرطة أثناء طابور الاستعداد الصباحي لبدء مهام العمل اليومي.

ونقل المراسل عن مسؤولين أمنيين في وقت سابق أنه يحتمل أن يكون بين قتلى وجرحى تلك العملية مدربون من هولندا كانوا يعملون في ذلك المركز. ولم يتم بعد التأكد من سقوط ضحايا هولنديين في العملية.

إفراج
من جهة أخرى علم مراسل الجزيرة أن عناصر من حركة طالبان أفرجوا اليوم عن عشرة من أفراد الشرطة كانوا أسروهم لدى السيطرة على حاجز تفتيش رئيسي في ولاية نورستان شرق البلاد.

وأضاف المرسل أن عناصر طالبان احتفظوا بأسلحة وذخائر وملابس عناصر الشرطة الذين كانوا أسرى لديها قبل أن تفرج عنهم بعد مفاوضات بين قادة الحركة في المنطقة وحاكم الولاية.

وتأتي هذه التطورات بعد أقل من 24 ساعة من تنفيذ انتحاري لهجوم بسيارة ملغومة ضد قافلة للقوات الأجنبية في ضواحي العاصمة الأفغانية كابل، مما أدى إلى مقتل المهاجم.

وقد أصيب أربعة أشخاص بينهم جنود أجانب في العملية التي وقعت قرب جسر غربي كابل على طريق تستخدمه كل من قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) والقوات الأميركية بشكل اعتيادي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة