إيطاليا تنفي دفع فدية لإطلاق رهينتيها بالصومال   
الخميس 1429/8/6 هـ - الموافق 7/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:55 (مكة المكرمة)، 22:55 (غرينتش)

عاملة الإغاثة يولاند وزميلها أكشيبينتي اختطفا في مايو/ أيار الماضي (الفرنسية-أرشيف)

نفت إيطاليا دفع فدية لتحرير عاملي الإغاثة اللذين أفرج عنهما أمس بعد احتجاز مسلحين لهما منذ مايو/ أيار الماضي جنوب الصومال.

ونقلت وكالة سكاي 24 الإيطالية عن مصادر في وزارة الخارجية قولها إن هذه الأنباء "غير صحيحة"، ولم تدفع أي فدية.

وأكد وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني أن الاثنين يتمتعان بصحة جيدة وتوقع وصولهما إلى روما اليوم، ورفض الإدلاء بأي معلومات عن ظروف الإفراج عنهما.

وأوضحت الوزارة أن يولاندا أكشيبينتي وجوليانو باغانيني اللذين يعملان لحساب "منظمة التعاون الإيطالي- شمال جنوب" الإنسانية وصلا إلى نيروبي عاصمة كينيا المجاورة للصومال.

وكان زعيم قبلي صومالي شارك في مفاوضات إطلاق الرهينتين أكد أن الإفراج عن عاملة الإغاثة أكشيبينتي وزميلها باغانيني تم لقاء فدية تراوحت بين سبعمائة ألف ومليون دولار. وكان الخاطفون طالبوا في السابق بمليوني دولار للإفراج عن الإيطاليين.

واختطف عاملا الإغاثة مع زميلهما الصومالي يوسف آرالي يوم 21 مايو/ أيار الماضي في أوديقلي الواقعة على بعد سبعين كيلومترا جنوب مقديشو. وما يزال آرالي رهن الاعتقال حتى الآن.

وتتجه الشكوك في عمليات الخطف في الصومال إلى المليشيات العشائرية والمسلحين الذين يقاتلون الحكومة الصومالية والقوات الإثيوبية المتحالفة معها.

ولا يزال مسلحون يحتجزون عاملي مساعدات أجنبيين أحدهما كيني والآخر بريطاني وعددا آخر من عمال الإغاثة الإنسانية الصوماليين الذين خطفوا في وقت سابق من العام الحالي.

العنف شبه يومي في الصومال (الفرنسية) 
هجوم إثيوبي

وفي تطور آخر، لقي عشرة مدنيين صوماليين مصرعهم في مقديشو جراء سقوط قذائف أطلقتها القوات الإثيوبية في تبادل لإطلاق النار مع مسلحين مناهضين لها للحكومة الانتقالية أمس.

وذكر شهود ومسؤولون حكوميون أن قذائف هاون سقطت قرب نحو أربعين شخصا كانوا متجمعين خلف جدار في أحد المنازل خوفا من القصف، ما أدى إلى مقتل ستة بينهم أم وطفلها. وقالت شاهدة أخرى إنها جمعت أشلاء أربعة آخرين قتلوا بقذيفة ثانية.

وأكد الشهود أن القذائف أطلقت أمس من قاعدة للقوات الإثيوبية في حي الحرية شمال العاصمة بعد أن كان مسلحون قد شنوا عليها هجوما بالقذائف الصاروخية والرشاشات الثقيلة.

وجاء مقتل المدنيين الصوماليين بعد يوم واحد من مقتل عشرين شخصا نصفهم من عاملات النظافة جراء انفجار عبوة كانت مزروعة داخل كومة قمامة على جانب طريق أثناء قيامهن بتنظيف شوارع مقديشو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة