اليمن يلاحق القاعدة في شبوة   
الأحد 1431/11/17 هـ - الموافق 24/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:59 (مكة المكرمة)، 15:59 (غرينتش)
القوات اليمنية بدأت عملية الملاحقة بمساعدة قبيلة العولقي (الفرنسية)

قال مسؤولون يمنيون اليوم الأحد إن قوات يمنية بدأت حملة لملاحقة عناصر تنظيم القاعدة بمحافظة شبوة في جنوب البلاد في الوقت الذي ظهر فيه رجل الدين الأميركي المولد أنور العولقي الذي تسعى واشنطن لاعتقاله في تسجيل مصور على الإنترنت.
 
وفي وقت متأخر أمس السبت نشر مركز "سايت" المتخصص في متابعة المواقع الإسلامية على الإنترنت تسجيلا مصورا يظهر فيه العولقي وهو جالس إلى طاولة بالزي اليمني التقليدي ويلقي محاضرة دينية باللغة العربية.

وقال مسؤول أمني في شبوة لرويترز إن قوات الأمن اليمنية وقبائل محلية بدأت تمشيط مديرية الصعيد في شبوة بحثا عن عناصر القاعدة منذ صباح أمس السبت.
 
وأضاف المسؤول أن أعضاء بالقبيلة التي ينتمي إليها العولقي يساعدون في عملية البحث، موضحا أن محافظ شبوة وقبيلة العولقي وقعا اتفاقا يقضي "بطرد عناصر تنظيم القاعدة من مناطقهم وأن تقوم عملية مشتركة بين أبناء القبائل وقوات الجيش".
 
وشهد جنوب اليمن زيادة في هجمات القاعدة في الأشهر الأخيرة ومعظمها تفجيرات على نطاق محدود وحوادث إطلاق رصاص على مراكز للشرطة ومبان تابعة لأجهزة الأمن أو المخابرات.
 
شريط العولقي
وقال مركز سايت إن التسجيل الذي ظهر فيه العولقي ومدته أقل من دقيقتين نشره موقع "الشموخ" على الإنترنت وهو موقع تستخدمه الجماعات الإسلامية، وبدت اللقطات جزءا من تسجيل أطول لا يعرف تاريخه على وجه التحديد.
 
وتتهم واشنطن العولقي بأنه من الشخصيات البارزة في تنظيم القاعدة وأن له صلة بمحاولة التفجير الفاشلة لطائرة متجهة إلى الولايات المتحدة في ديسمبر/ كانون الأول 2009، وبالرائد في الجيش الأميركي نضال حسن الذي أطلق النار العام الماضي في قاعدة فورت هود بتكساس مما أسفر عن مقتل 13 عسكريا.
 
وأدرجت وزارة الخزانة الأميركية العولقي على قائمة سوداء بوصفه "إرهابيا عالميا"، وهي خطوة تجمد بموجبها أي أصول قد يمتلكها تقع في نطاق سلطة الولايات المتحدة.
 
واشنطن تسعى لاعتقال أنور العولقي (الفرنسية)
وفي وقت سابق من هذا العام فوضت الولايات المتحدة وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) إلقاء القبض عليه أو قتله.
 
وتخشى الولايات المتحدة والسعودية من أن يستغل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يتخذ من اليمن مقرا له عدم الاستقرار في البلاد لشن هجمات في المنطقة وخارجها.
 
اعتقال وإفراج
 في هذه الأثناء أفرجت السلطات اليمنية عن مراسل الجزيرة في عدن حمدي البكاري ومصورها محمد السيد بعد اعتقالهما عدة ساعات اليوم الأحد.

وقال مراسل الجزيرة في اليمن أحمد الشلفي إن قوات الأمن اليمنية في عدن اعتدت بالضرب على مصور الجزيرة قبل أن تعتقله.

وأوضح أن فريق الجزيرة الذي ذهب لتغطية محاكمة المتهمين بتفجيرات عدن بداية الشهر الجاري طلب من القاضي الإذن بتغطية الحدث وسمح له بذلك، فأجرى الفريق مقابلات مع المحامين.

وأضاف مراسل الجزيرة نقلا عن شهود عيان أنه خلال اللحظة التي كان البكاري يقدم فيها خاتمة التقرير، اعتدى أفراد من الأمن على المصور محمد السيد وضربوه في حين أشهر آخرون أسلحتهم في وجه طاقم الجزيرة.

وذكر الشلفي أن محمد السيد وحمدي البكاري اقتيدا في سيارتي أمن إلى وجهة مجهولة، مشيرا إلى أن عددا من المسؤولين اليمينيين أخبروه بأنه لا علم لهم بالقضية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة