قتلى بحريق في مبنى يضم تلفزيونين وصحيفة ببنغلاديش   
الاثنين 1428/2/9 هـ - الموافق 26/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:48 (مكة المكرمة)، 13:48 (غرينتش)
سحب الدخان استمرت بالتصاعد رغم مضي ساعات على اندلاع الحريق (الفرنسية)
 
لقي ثلاثة أشخاص على الأقل حتفهم وأصيب أكثر من خمسين آخرين فيما مازال عدد غير محدد محاصرا جراء حريق ضخم اندلع داخل مبنى متعدد الطوابق في العاصمة البنغالية داكا يضم مقار قناتين تلفزيونيتين خاصتين وصحيفة يومية.
 
وقال أطباء وشهود عيان إن اثنين من القتلى لفظا أنفاسهما الأخيرة في المستشفى متأثرين بالحروق التي أصيبا بها بينما لقيت امرأة مصرعها بعدما قفزت من الطابق السادس من المبنى هربا من ألسنة النيران.
 
وأشارت مصادر طبية إلى أن معظم المصابين -الذين نقلوا إلى المستشفى- قفزوا من نوافذ المبنى الذي يضم 11 طابقا وتملكه شركة الصلب التي تديرها الدولة وفيه العديد من المكاتب التجارية والشركات.
 
وقد تمكنت فرق الإنقاذ من انتشال أكثر من مائة شخص من الطوابق والسطح في حين ما زال عدد غير محدد محاصرا داخل المبنى بعضهم داخل المصاعد.
 
وقال قائد الشرطة المحلية جان عالم إنه يعتقد أن المئات مازالوا محاصرين في المبنى الذي يعمل فيه أكثر من ألفي شخص.
 
الآلاف احتشدوا في الطرق المؤدية للمبنى (الأوروبية)
وبسبب كثافة النيران انضمت مروحيات تابعة للجيش وقوات من الشرطة والجيش إلى رجال الإطفاء لإخماد الحريق ومحاولة إنقاذ من في داخل المبنى، حيث ما يزال الدخان الكثيف يتصاعد منه حتى بعد خمس ساعات على اندلاع النيران التي بدأت صباحا في الطابق الثالث وانتقلت سريعا إلى باقي الطوابق.
 
وإثر اندلاع الحريق احتشد آلاف الأشخاص في الطرقات المحيطة بالمبنى ولم يعرف حتى الآن سبب نشوب الحريق أو حجم الأضرار التي تسبب فيها.
 
ويضم المبنى الواقع في حي كاورانبازار التجاري في داكا قناتي (NTV) و(RTV) الخاصتين اللتين توقفتا عن البث فور اندلاع الحريق وصحيفة (آمار ديش).
 
ويملك وسائل الإعلام الثلاث عضو البرلمان السابق مصدق علي الذي اعتقل هذا الشهر باتهامات تتعلق بالفساد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة