خطة إسرائيلية للانسحاب من الغجر   
الأحد 1431/12/1 هـ - الموافق 7/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:31 (مكة المكرمة)، 14:31 (غرينتش)
جندي إسباني من اليونيفيل خلال دورية على أطراف قرية الغجر (الفرنسية-أرشيف)

أكد مصدر رسمي إسرائيلي أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيسلم الأمين العام للأمم المتحدة بان غي مون -خلال لقائهما غدا الاثنين بنيويورك- خطة للانسحاب من الجزء الشمالي من قرية الغجر الواقعة على مثلث حدودي بين إسرائيل وسوريا ولبنان.

وقال المصدر -الذي فضل عدم الإفصاح عن هويته- إن نتنياهو وافق على الخطة التي نوقشت مع مسؤولي قوة المراقبة الدولية في جنوبي لبنان (اليونيفيل)، مضيفا أن نتيجة المداولات بشأنها مع بان ستعرض بعد عودة رئيس الوزراء من زيارته إلى الولايات المتحدة.
 
تفاصيل أولية
وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إلياس كرام إن خطة الانسحاب من الغجر قد تكون مقدمة للانسحاب من مزارع شبعا المحتلة، مضيفا أن التفاصيل لم تعلن، لكن هنالك حديثا عن أنها تتضمن حلقتين أمنيتين واحدة إسرائيلية وأخرى تابعة لليونيفيل، على أن توضع الإسرائيلية خارج الطرف الشمالي للقرية، وتكون مهمتها منع الهجمات المحتملة للمقاومة.

وأضاف أن الحلقة الثانية تضم قوة دعم من اليونيفل يصل عددها إلى نحو 80 فردا توضع داخل القرية، مع تثبيت بوابة تخصص لمرور السكان من الشطر الجنوبي إلى الشمالي، على أن يبقى الجيش اللبناني خارج نطاق الغجر.

نتنياهو سيعرض الخطة على بان كي مون خلال لقائهما غدا في نيويورك (الفرنسية-أرشيف)
يشار إلى أن نتنياهو يبدأ اليوم الأحد من نيوأورليانز زيارة للولايات المتحدة، حيث سيلتقي قادة الجاليات اليهودية في الولايات المتحدة ونائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن، إضافة إلى وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون.

ومعلوم أن قرية الغجر الواقعة على أحد منحدرات هضبة الجولان هي قرية سورية احتلت عام 1967، وقامت إسرائيل بإخلاء شطرها الشمالي خلال انسحابها من لبنان عام 2000، لكنها أعادت احتلاله خلال حرب عام 2006.
وقال المدير السياسي لليونيفيل ميلوس ستروغار إن هذه الوحدة انخرطت بفعالية مع الطرفين لتسهيل انسحاب الجيش الإسرائيلي من تلك المنطقة.
 
الردود اللبنانية
ورجحت وكالة أسوشيتد برس أن يستخدم الانسحاب الإسرائيلي الجديد في لبنان من قبل أنصار رئيس الوزراء سعد الحريري للتدليل على عدم الحاجة لبقاء سلاح حزب الله، باعتبار أن الانسحاب تم بمساعدة المجتمع الدولي، في حين سيرى حزب الله المصر على الاحتفاظ بسلاحه أن ذلك تم بفضل المقاومة.
 
ورفض مسؤول عسكري لبناني التعليق على خطة الانسحاب الإسرائيلي قبل عرضها على الأمم المتحدة، وإعلام الأخيرة الحكومة اللبنانية بمضمونها.
لكن البرلماني في كتلة الوفاء للمقاومة الموالية لحزب الله نوار الساحلي، قال إنه إذا تم الانسحاب فهو لن يتم مجانا، بل جراء خشية إسرائيل من المقاومة ومن قوة لبنان المعتمدة على المقاومة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة