12 قتيلا دوليا بيومين بأفغانستان   
الأربعاء 1431/8/3 هـ - الموافق 14/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:24 (مكة المكرمة)، 14:24 (غرينتش)
قوة أميركية يوم أمس في قاعدة جوية في قندهار (الفرنسية)

قتل اليوم أربعة جنود أميركيين وتوفي خامس متأثرا بجروح أصيب بها في معركة، وهو ما رفع إلى 12 عدد الجنود الدوليين الذين لقوا حتفهم في يومين، في وقت فتح فيه تحقيق مشترك في حادثة مقتل ثلاثة جنود بريطانيين على يد جندي أفغاني وصف بالمنشق.
 
وقالت القوة الدولية للمساعدة الأمنية الدولية (إيساف) إن الجنود الأربعة قتلوا اليوم في انفجار عبوة في جنوبي أفغانستان ولفظ خامسٌ أنفاسه متأثرا بجروح أصيب بها في معركة في منطقة أخرى.
 
وكان ثلاثة جنود أميركيين قتلوا أمس في هجوم شنته طالبان على قاعدة شرطة في قندهار بدأته بتفجير مفخخة أتبعتها بهجوم استعملت فيه القذائف والأسلحة الخفيفة، وانتهى أيضا بمقتل خمسة مدنيين أفغانيين وشرطي أفغاني.
 
وتعقب الهجمات مقتل ثلاثة عسكريين بريطانيين في قاعدة في قندهار على يد جندي أفغاني وصفته كابل بالمنشق.
 
وقدمت كابل تعازيها واعتذاراتها إلى أقارب الجنود القتلى، وتحدثت هي وقائد قوات الناتو والقوات الأميركية الجنرال ديفد بترايوس عن تحقيق مشترك، في وقت أكد فيه رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون أن عملية القتل يجب ألا تجعل التحالف الدولي يغير إستراتيجيته في العمل سويا مع الجيش الأفغاني. 
 
وقالت بريطانيا أمس أيضا إن أحد جنودها قتل وجرح أربعة في سنجين في ولاية هلمند.
 
معدل قياسي
وخلال ستة أشهر ونصف من هذا العام قتل 365 جنديا دوليا مقابل 521 في العام 2009 كاملا.
 
من جهة أخرى، تحدثت الداخلية الأفغانية عن مقتل تسعة مدنيين أفغانيين الثلاثاء في هلمند عندما انفجرت عبوة ناسفة في حافلتهم في منطقة مرجة، وعن مقتل حارسين خاصين في باكتيا على الحدود مع باكستان.
 
كما تحدثت عن مقتل طالبانييْن في لشكرغاه مركز ولاية هلمند عندما انفجرت فيهما عبوة حاولا زرعها.
 
إنفاق طارئ
وفي واشنطن دعا وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس جمهوريي مجلس الشيوخ إلى المساعدة في تمرير إنفاق طارئ قدره 37 مليار دولار مخصص لتمويل زيادة القوات الأميركية بأفغانستان.
 
من جهته قال المبعوث الأميركي إلى أفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك إن مؤتمرا للمانحين سيناقش في كابل في 20 و21 من هذا الشهر إستراتيجية ما يسمى إعادة الإدماج.
 
وقال إن طلب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بإزالة أسماء بعض القادة السابقين في طالبان من القائمة السوداء سيدرس حالة حالة، وكرر شرط واشنطن بأن على هؤلاء قطع ارتباطاتهم بتنظيم القاعدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة