إسرائيل "تفاجأ" باتفاق الأرجنتين وإيران   
الاثنين 17/3/1434 هـ - الموافق 28/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:21 (مكة المكرمة)، 10:21 (غرينتش)

صور لشخصيات إيرانية طالبت الأرجنتين بمحاكمتها بشأن تفجير بوينس أيرس عام 1994 (الفرنسية-أرشيف)

قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية الاثنين إنها "فوجئت" بالاتفاق بين الأرجنتين وإيران على تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في ملابسات تفجير مجمع يهودي في بوينس أيرس عام 1994 الذي تتهم المحاكم الأرجنتينية طهران بالتورط فيه.

وقال المتحدث باسم الوزارة يغال بالمور "تفاجأنا بالخبر، نحن ننتظر الحصول على تفاصيل كاملة من الأرجنتينيين بشأن ما يحدث، لأنه من الواضح أن هذا الموضوع متعلق مباشرة بإسرائيل".

وقد كشفت رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز كيرشنر عن اتفاق بين حكومتها وحكومة إيران لتشكيل لجنة تقص للحقائق، بهدف الكشف عن حيثيات تفجير بوينس أيرس عام 1994، وقالت في رسائل بثتها على موقع تويتر إن وزيري خارجية البلدين وقعا مذكرة تفاهم باجتماع عقد في إثيوبيا.

ووصفت الرئيسة الأرجنتينية الاتفاق بالتاريخي، وقالت إن الحوار هو السبيل الوحيد لحل النزاعات بين الدول "مهما كانت شديدة".

وكانت السلطات القضائية في الأرجنتين قد اتهمت إيران بضلوعها في هجوم استهدف جمعية يهودية في بوينس أيرس عام 1994 وأوقع 85 قتيلا، وطالبت طهران بتسليمها متهمين -بينهم وزير الدفاع الحالي أحمد وحيدي والرئيس السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني- لمحاكمتهم.

وينص الاتفاق على تشكيل لجنة لتقصي الحقائق تتكون من خبراء أجانب يترشحون بشكل مشترك "لتحليل جميع الوثائق المقدمة حتى الآن من قبل السلطات القضائية في الأرجنتين وإيران".

وحسب الاتفاق، يمكن للسلطات القضائية الأرجنتينية أن تستجوب للمرة الأولى الأشخاص الذين تلاحقهم الشرطة الدولية (الإنتربول).

وكانت الأرجنتين وإيران قد بدأتا مفاوضات في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في مقر الأمم المتحدة بجنيف للتوصل إلى اتفاق بشأن الدعاوى القضائية العالقة في إطار التحقيق في هذا التفجير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة