المتمردون في ساحل العاج يعززون مواقعهم في بواكيه   
الخميس 1423/7/19 هـ - الموافق 26/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد ضحايا المواجهات المسلحة في ساحل العاج

واصل الجنود المتمردون في ساحل العاج اليوم تعزيز المواقع الخاضعة لسيطرتهم في مدينتي بواكيه وكورهوغو تحسبا لأي هجوم مباغت تشنه القوات الحكومية.

وقال متحدث باسم المتمردين إن الوضع هادئ على جميع جبهات المواجهة، مشيرا إلى أن المتمردين مستعدون لصد أي هجوم قد تشنه القوات الحكومية على مواقعهم.

في هذه الأثناء قالت فرنسا إن قواتها المنتشرة في مدينة بواكيه ثانية كبرى مدن ساحل العاج جاهزة للبدء بإخلاء بعض الأجانب المحاصرين هناك.

وقال وزير الدفاع الفرنسي ميشيل أليوت ماري في مؤتمر صحفي بباريس إن قوات بلاده ستواصل إخلاء الأجانب المحاصرين في بواكيه الراغبين بالرحيل عن المدينة، مشيرا إلى أن هدف بلاده من إرسال قواتها هو حماية الرعايا الفرنسيين المقيمين في ساحل العاج وكذلك الرعايا الأجانب الذين يطلبون المساعدة.

وكانت مجموعة من الجنود الفرنسيين قد أجلت أمس نحو 200 من الطلاب الأجانب والموظفين كانوا محاصرين في مدرستهم في ضواحي مدينة بواكيه. وقد نقلت القوات الفرنسية هؤلاء الأجانب إلى العاصمة السياسية لساحل العاج ياموسوكرو. ويشكل الأميركيون غالبية الطلاب الذين أجلتهم القوات الفرنسية. وسيتم ترحيلهم على متن طائرتين عسكريتين أميركيتين حطتا في مطار ياموسوكرو لهذه الغاية.

وقد عبرت الولايات المتحدة عن شكرها لفرنسا لإجلائها رعاياها. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن "كل المدرسين والأطفال في وضع آمن الآن، ونشكر الحكومة الفرنسية على جهودها لضمان أمن المدرسة ومن فيها".

وكان 170 طالبا معظمهم من الأميركيين إلى جانب 13 جنسية أخرى محتجزين في مقر المدرسة الدولية في بواكيه منذ المحاولة الانقلابية التي جرت في البلاد في 19 سبتمبر/ أيلول الجاري. وقد وصلت أمس قوات أميركية إلى ساحل العاج لإجلاء الرعايا الأميركيين من البلاد التي يتطور فيها الوضع من مجرد محاولة انقلاب فاشلة إلى حرب أهلية واسعة النطاق.

وصول طائرات نيجيرية
في هذه الأثناء ذكرت مصادر في أبيدجان أن ثلاث طائرات حربية نيجيرية من طراز "ألفا-جيت" وصلت مساء أمس الأربعاء ألي ساحل العاج.

وأكد وزير الخارجية النيجيري دوبيم أونيا هذا النبأ وقال إن بلاده أرسلت هذه الطائرات من أجل تعزيز الديمقراطية في ساحل العاج، مشيرا إلى أن بلاده أخطرت التجمع الاقتصادي لدول غرب أفريقيا بهذه الخطوة.

ويسيطر المتمردون على ثاني مدن البلاد بواكيه (وسط) وكورهوغو (شمال) غير البعيدة عن بوركينا فاسو التي اتهمت صحف ساحل العاج رئيسها بليز كومباوري بالوقوف وراء حركة التمرد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة