الخرطوم تدين تعيين منسق أميركي للسودان   
السبت 1422/2/12 هـ - الموافق 5/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أدانت الحكومة السودانية اليوم السبت تعيين إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش منسقا خاصا للشؤون الإنسانية في السودان الخميس الماضي. وتقول واشنطن إن تعيين المنسق الإنساني يهدف إلى زيادة المساعدات للمتضررين في الجنوب، في حين ترى الخرطوم أن المساعدات الأميركية تستعمل لغايات عسكرية.
 
ونقلت تقارير صحفية عن مستشار الرئيس السوداني لشؤون السلام مكي علي بلايل إدانته لما أعلنه الرئيس الأميركي من أن حكومة الخرطوم تستغل المساعدات لمصالحها الخاصة العسكرية والاستراتيجية دون الالتفات إلى المحتاجين.
 
وأوضح مكي أن "حركة التمرد في جنوب البلاد التي تحظى بدعم واشنطن هي التي تحصل على مساعدات أميركية تستخدمها لغايات عسكرية". وأكد استعداد الحكومة السودانية "مبدئيا" لاستقبال أي شخص يريد التأكد من الوقائع بموضوعية. لكنه أشار إلى أن تصريحات بوش الأخيرة حيال السودان "توحي بأن المبعوث الجديد سيقوم بعمله على خلفية أفكار عدائية لا تمت إلى الواقع بصلة".
 
وكانت واشنطن قد عينت مديرا عاما للوكالة الأميركية للتنمية الدولية أندرو ناتسيوس في منصب منسق الشؤون الإنسانية في السودان الخميس الماضي. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن مهمة ناتسيوس تتمثل بزيادة وتحسين تسليم المساعدات إلى المتضررين في السودان وتشجيع الخطوات الرامية إلى تحسين الظروف الحياتية والاكتفاء الذاتي.

يشار إلى أن الكونغرس الأميركي يتعرض لضغوط من أجل انتهاج سياسة أكثر تشددا حيال السودان على صعيد حقوق الإنسان. ويتصدر السودان قائمة وزارة الخارجية الأميركية كإحدى الدول الداعمة للإرهاب. وبالرغم من ذلك فقد انتخب السودان الخميس الماضي عضوا في لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، في حين فقدت الولايات المتحدة عضويتها في تلك اللجنة التي ساهمت في إنشائها عام 1947.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة