العراق يفتش طائرة إيرانية متجهة لسوريا   
الأحد 1433/12/13 هـ - الموافق 28/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:44 (مكة المكرمة)، 14:44 (غرينتش)
الغرب يتهم إيران بتصدير أسلحة وذخائر إلى الجيش النظامي في سوريا لمساعدته في قمع الثورة (الفرنسية)

طالبت السلطات العراقية طائرة شحن إيرانية بالهبوط لتفتيشها في مطار بغداد أثناء تحليقها في رحلة بين طهران ودمشق، قبل أن تسمح لها بإكمال رحلتها، وذلك للمرة الثانية خلال شهر واحد.

وقال رئيس سلطة الطيران المدني العراقية ناصر حسين بندر لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم الأحد "بناء على التوجيهات المركزية تم استدعاء طائرة شحن تابعة للخطوط الجوية الإيرانية متجهة من طهران إلى سوريا السبت، وأمرناها بالهبوط للتفتيش في مطار بغداد الدولي".

وأضاف بندر أنه جرى تفتيش الطائرة من قبل الجهات الأمنية، ولم يُعثر على أي محظورات فيها حيث اقتصرت حمولتها على أدوية ومواد إنسانية فقط، فسُمح لها باستكمال رحلتها.

وأوضح المسؤول العراقي أن التوجيهات تنص على "إنزال أي طائرة شحن تثير شكوكا بأنها تحمل أسلحة إلى دمشق".

وكانت السلطات العراقية قد أنزلت طائرة شحن تابعة لشركة الطيران نفسها في الثالث من الشهر الجاري قبل أن تسمح لها بمواصلة رحلتها.

وقد أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في مقابلة صحفية الشهر الجاري أن بغداد "عازمة" على إخضاع الطائرات الإيرانية المتجهة إلى سوريا للتفتيش، وهو ما تطالب به الولايات المتحدة منذ مطلع الشهر الماضي، حيث استجابت بغداد لهذا الطلب آنذاك ورفضت يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي طلبا لدخول طائرة كورية شمالية إلى مجالها الجوي في طريقها إلى سوريا بسبب شكوك مماثلة.

وجددت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون هذا الطلب الأسبوع الماضي خلال لقائها خضير الخزاعي نائب الرئيس العراقي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، كما صرحت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند بالقول "نأمل أن تخضع طائرات الشحن هذه للتفتيش دوريا وأن يؤدي ذلك إلى ردع الذين يستغلون المجال الجوي العراقي لإيصال أسلحة إلى سوريا".

يذكر أن إيران -الحليف الرئيسي للنظام السوري في المنطقة- أكدت في مناسبات عدة أن شحنات هذه الطائرات عبارة عن مساعدات إنسانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة