المعارضة الغينية تتحدى حظر التظاهر ضد الرئيس كونتي   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)
استخدمت الشرطة في غينيا الغازات المسيلة للدموع في تفريق متظاهرين احتجوا على الرئيس الغيني لانسانا كونتي.
 
وذكر شهود أن مئات عدة من المتظاهرين المعارضين للرئيس كونتي تجمعوا أمس السبت في العاصمة كوناكري غير أن الشرطة أحاطت بالمتظاهرين في مكان قريب من موقع انطلاقهم.
 
وقال متحدث باسم حركة اتحاد القوى الديمقراطية التي نظمت المظاهرة, إن هناك إصابات نتيجة استخدام الشرطة للغازات المسيلة للدموع. وأضاف أن المظاهرة كانت سلمية ولم تحاول اختراق حاجز الشرطة بل تفرقت بهدوء. كما أكد أحد شهود العيان أن اثنين من المتظاهرين أصيبوا بجروح.
 
وقال وزير في الحكومة إن السلطات أبلغت منظمي المظاهرة عدم جواز القيام بها وسمح لهم بدلا من ذلك بالقيام بتجمع. وكانت المظاهرات منعت في البلاد منذ عام 1993 في أعقاب مقتل 20 متظاهرا في صدامات بين الشرطة ومتظاهرين.
 
وتولى الرئيس كونتي الحكم في انقلاب عسكري عام 1984, وشهدت البلاد في عهده استقرارا نسبيا في منطقة تشهد المزيد من القلاقل, غير أن أسلوب حكمه الذي يتميز بالتسلط أثار انتقادات أحزاب المعارضة وجماعات حقوق الإنسان.
 
وكانت شائعات عن مرض كونتي أثارت مخاوف من زيادة عدم الاستقرار في البلاد الغنية بمعدن البوكسايت الذي يستخدم في صناعة الألمنيوم.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة