الجيش التركي يطرد 23 عسكريا لأنشطتهم الإسلامية   
السبت 1428/7/21 هـ - الموافق 4/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:06 (مكة المكرمة)، 17:06 (غرينتش)
الجيش التركي نصب نفسه حاميا للعلمانية في البلاد (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الجيش التركي تسريح 23 عسكريا اتهمهم بممارسة أنشطة إسلامية وبعدم الانضباط.
 
وقرر المجلس العسكري الأعلى طرد العسكريين خلال اجتماعه السنوي الذي انعقد طوال أربعة أيام برئاسة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان للبت في الترقيات والإحالة على التقاعد والطرد من الجيش.
 
وأفاد بيان بث على الموقع الإلكتروني لقيادة أركان الجيش بأنه تبين أن المفصولين "شاركوا في نشاطات رجعية وأعمال تضر بالانضباط بطريقة تسيء إلى هيبة الجيش".
 
ولم يعط البيان توضيحات حول طبيعة عدم انضباط الضباط المطرودين لكن الجيش -الذي نصب نفسه حارسا للنظام العلماني القائم في تركيا- سبق أن طرد بالفعل مئات العسكريين الذين يشتبه في ممارستهم أنشطة إسلامية.
 
وقد أبدى أردوغان ووزير الدفاع في حكومته وجدي غونول –وجذورهما إسلامية- في السنوات الأخيرة تحفظات على  قرارات الطرد هذه لكنهما صادقا عليها.
 
وما زال الجيش -الذي هدد في أبريل/نيسان الماضي بالتدخل إذا لم تحترم الحكومة مبدأ العلمانية- ينظر بريبة إلى أردوغان رغم إعلان الأخير أن حزبه العدالة والتنمية ليس إسلاميا.
 
تعيينات
وفي نفس السياق قرر المجلس العسكري الأعلى تعيين قائدين جديدين على رأس سلاحي البحرية والجو.
 
وعين الأميرال متين أتاتش (61 عاما) قائدا لسلاح البحرية خلفا للأميرال  ينير كرهان أوغلو الذي سيتقاعد، وكان أتاتش نائبا للأخير.
 
كما عين مدير المدارس الحربية الجنرال أيدوغان بابا أوغلو (63 عاما) قائدا لسلاح الجو خلفا للجنرال فاروق كومرت.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة