فيديو لمجزرة الشجاعية وتوقعات بسقوط مائة شهيد   
الأحد 1435/9/24 هـ - الموافق 20/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:28 (مكة المكرمة)، 9:28 (غرينتش)

أظهر شريط فيديو بثته قناة الجزيرة الأحد مشاهد صادمة لضحايا المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحي الشجاعية بقطاع غزة فجر اليوم الأحد، بعد يوم من سقوط عدد كبير من جنودها قتلى وجرحى، بينهم قائد لواء غولاني بشكل مباشر على يد المقاومة.

وأظهر الشريط صور وجثث أمهات مع أطفالهن وشباب ملقاة بالشوارع، فيما أكد شهود عيان للجزيرة أن عشرات الجثث لا تزال تحت الأنقاض، حيث انهدت المنازل على ساكنيها بسبب قوة القصف الإسرائيلي المستمر.

وقال ناجون إن عائلات بأكملها لقيت مصرعها في القصف، مؤكدين أن الجثث في حالة مشوهة بسبب استهداف قوات الاحتلال للسكان مباشرة.

وأكد مدير مستشفى الشفاء بغزة أن مجزرة الشجاعية عمل غير مسبوق، وقال للجزيرة إن المستشفى وصله نحو أربعين شهيدا صباح اليوم، في حين لا يزال عدد كبير غير معروف من الشهداء تحت الأنقاض وبالشوارع.

وحسب مراسل الجزيرة من غزة تامر المسحال، لا تستطيع طواقم الإسعاف الوصول إلى مناطق الشجاعية بسبب استهداف قوات الاحتلال لها، حيث أصيبت خمس سيارات إسعاف مباشرة، مما أدى لاستشهاد أحد أفرادها، كما استشهد صحفي ووصلت جثته من داخل حي الشجاعية.

عدد الشهداء صباح اليوم وصل في حصيلة أولية إلى 40 بجانب مئات الجرحى (رويترز)

شهداء ونزوح
وأضاف أن آلاف المواطنين نزحوا من المناطق التي تشهد قصفا لا ينتهي إلى أماكن أقل استهدافا.

وقد أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن مجزرة الشجاعية جريمة حرب، وأعلنت أن إسرائيل رفضت طلب لجنة الصليب الأحمر تنفيذ هدنة لثلاث ساعات لسحب الجثث من الشجاعية.

وأكدت الناطقة الإعلامية باسم الصليب الأحمر الدولي نادية الدبسي أن هناك حاجة لتأمين سريع لحركة سيارات الإسعاف، وذكرت الأطراف أن هناك قوانين للحرب تفرض احترام المدنيين.

وقال أبو أحمد المتحدث باسم سرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي للجزيرة إن عدد الشهداء بحي الشجاعية قد يتجاوز المائة، مؤكدا أن جثث الشهداء مقطعة وصارت أشلاء.

وأعلن أن الاحتلال لا يحارب مقاتلي المقاومة، بل يستهدف النساء والأطفال والشيوخ بغرض رفع عدد الضحايا، وأعلن أن الاحتلال يقصف المنطقة منذ السابعة من مساء السبت حتى ظهر الأحد بمعدل يتراوح بين ثلاث وأربع قذائف كل دقيقة.

وشرح أن خطورة القذائف أكبر من الصواريخ نفسها، لأنها تضم مواد محظورة دوليا، وذلك بغرض التسبب في سقوط أكبر عدد من الشهداء.

وذكر مسؤولو وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) أنهم فتحوا مخازن الوكالة لتقديم المساعدات الموجودة للعدد الكبير من الجرحى والنازحين، ودعوا المجتمع الدولي للمسارعة إلى تقديم المساعدات الضرورية لتفادي كارثة إنسانية محققة. وطالبت الوكالة بتوفير ستين مليون دولار فورا لتوفير دعم عاجل لسكان القطاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة