مقتل حاكم وقائد جيش في تفجير انتقامي بتايلند   
الثلاثاء 1428/6/3 هـ - الموافق 19/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:53 (مكة المكرمة)، 14:53 (غرينتش)

حادث اليوم يأتي عقب مقتل أربعة قادة مسلمين (الفرنسية-أرشيف)
قتل أربعة أشخاص بينهم حاكم إقليم وقائد بالجيش في تواصل لأعمال العنف بجنوب تايلند المضطرب.

وذكرت الشرطة أن حاكم الإقليم وقائد الجيش وسائقهما قتلوا صباح اليوم لدى انفجار قنبلة أثناء عودتهم من جولة استطلاعية للتحقيق في حريق مدرسة نسب إلى مسلحين مسلمين. 

ويأتي حادث اليوم عقب مقتل أربعة قادة سياسيين مسلمين في طريق عودتهم من لقاء مع الحاكم واتهامات المسلحين له بتصفيتهم.

كما قتل جندي وأصيب اثنان في وقت متأخر من مساء أمس في اشتباك مع متمردين أضرموا النيران في مدرسة بإقليم باتاني في الجنوب المسلم.

وتعتبر المدارس هدفا رئيسيا في أعمال العنف بتايلند حيث دمرت حرائق الأسبوع الماضي 13 مدرسة حكومية في يالا. ويستهدفها المسلحون باعتبارها رمزا للحكومة البوذية في بانكوك.

وسبق أن هزت باتاني خمسة انفجارات وحريقان الثلاثاء الماضي، لكن لم ترد أنباء عن سقوط ضحايا. وأودت أعمال العنف في الجنوب بحياة أكثر من 2300 شخص منذ يناير/كانون الثاني 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة