مسؤول أسترالي سابق يتهم الحكومة بالتمييز ضد المسلمين   
الاثنين 1428/4/13 هـ - الموافق 30/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:34 (مكة المكرمة)، 11:34 (غرينتش)

فريزر: التمييز ضد المسلمين يهدد مصداقية أستراليا (رويترز-أرشيف)

أنحى رئيس الوزراء الأسترالي السابق مالكولم فريزر بلائمة تصعيد التمييز ضد المسلمين على حكومة بلاده.

وقال فريزر في محاضرة ألقاها حول أستراليا المعاصرة في الجامعة الوطنية، إن سمعة أستراليا كمجتمع متعدد الثقافات مهددة بسبب معاملتها للأقلية المسلمة البالغ تعدادها زهاء 400 ألف نسمة من أصل 21 مليون أسترالي.

وقال إن أستراليا اليوم "ولأسباب مختلفة ليس أقلها سعي الحكومة لتنحية المسلمين جانبا، يزداد فيها التمييز العنصري ضد المسلمين بشكل ملحوظ".

جاءت تعليقات رئيس الحكومة السابق ردا على نتائج استطلاع كشفتها مقابلات أجرتها مفوضية حقوق الإنسان وتكافؤ الفرص وهي لجنة مراقبة تمييز فدرلاية، مع 1400 عربي ومسلم عام 2003.

وأشار الاستطلاع إلى أن 90% يعتقدون أن ثمة زيادة في العنصرية وإساءة المعاملة والعنف ضد مواطنيهم بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول التي شهدتها الولايات المتحدة في 2001.

ولاحظت اللجنة التي أجرت المقابلات أن النساء اللاتي يرتدين الحجاب يخشين البصق عليهن أثناء توصيل أطفالهن إلى المدارس، في حين لم تحصل العديد منهن على عمل بسبب أسمائهن المستقاة من الإسلام.

وأشار فريز الذي تسلم رئاسة الحكومة في الفترة الممتدة من 1975 حتى 83 إلى أن "موقف الغرب من الإسلام يمكن تصويره على أنه مناهض ومدمر ومنافق، بحيث بات من الممكن تجنيد العديد من الجهاديين في بعض الدول مثل المملكة المتحدة".

واتهم فريزر الحكومة الأسترالية برئاسة جون هوارد بالعزف على وتر الخوف، محذرا من أن "حكومتنا تزرع في أوساط الأستراليين خوفا وقلقا من الإسلام قد نستغرق سنوات للتخلص منه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة