واشنطن تقترح قوات إضافية لهاييتي واستمرار الاضطرابات   
الأحد 1426/4/27 هـ - الموافق 5/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:21 (مكة المكرمة)، 13:21 (غرينتش)

سوق محترق بعد هجوم مسلحين(الفرنسية)
اقترحت الولايات المتحدة اليوم إرسال مزيد من القوات الدولية إلى هاييتي وإعادة النظر بالإجراءات القائمة تمهيدا للانتخابات العامة في هذا البلد الذي يشهد انفلاتا أمنيا خطيرا.

ووصفت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التطورات في هاييتي بأنها "مقلقة" ودعت الأمم المتحدة والمؤسسات الأخرى -التي تساعد البلاد على استعادة استقرارها- إلى البحث في مدى ملائمة تنظيم القوات هناك.

وقالت الوزيرة الأميركية في مقابلة صحفية إن الأمر قد لا يقتصر على تنظيم القوات فقط بل قد تكون هناك حاجة إلى مزيد من المساعدة لتنظيم تلك القوات.

وأشارت رايس على وجه الخصوص إلى النموذج الذي اعتمدته قوات حلف شمال الأطلسي لتحضير الانتخابات العام الماضي في أفغانستان أو نموذج الانتخابات العراقية مطلع العام.

وتأتي هذه الاقتراحات إثر تصاعد العنف في هاييتي هذا الأسبوع والذي أسفر عن مقتل قنصل فخري فرنسي وعشرة أشخاص في الهجوم على سوق في بور أو برانس شنه مسلحون.

قوات أجنبية في هاييتي (رويترز)
ومن المقرر أن تجرى انتخابات بلدية في هاييتي في أكتوبر/تشرين الأول القادم على أن تليها انتخابات نيابية ورئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول القادمين.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان طالب في مايو/أيار الماضي بزيادة عناصر مهمة المنظمة الدولية لتثبيت الاستقرار في هاييتي وزيادة عناصر الشرطة الدولية, غير أن رايس لم تتطرق إلى هذا الاقتراح بالتحديد.

وكان عدد من الأشخاص قتلوا أمس خلال عملية للشرطة في بور أو برنس. ونقلت الأمم المتحدة عن الشرطة قولها إن اثنين من أنصار الرئيس السابق جان برتران أريستيد قتلا إلا أن ذوي ضحايا قالوا إن عدد القتلى 18. ورفضت الشرطة التعليق على العملية التي جاءت بعد أربعة أيام من الهجوم الذي شنه مسلحون على سوق شعبية ومفوضية للشرطة في وسط المدينة وأسفر عن ستة قتلى.

وذكر مراسل وكالة الأنباء الفرنسية أن عشرة منازل قد أحرقت في حي بل آر الذي يقطنه 300 ألف نسمة وأن كثيرا من بقع الدم كانت ظاهرة للعيان على الأرصفة. وقال شهود إن قوات الأمم المتحدة كانت حاضرة مع مدرعات خلال العملية التي شنتها الشرطة, لكنها لم تتدخل فيها مباشرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة