المجلس الإسلامي بالدانمارك يدين الاعتداء على مقبرة للمسلمين   
الأحد 1436/8/19 هـ - الموافق 7/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 6:39 (مكة المكرمة)، 3:39 (غرينتش)

أدان المجلس الإسلامي الدانماركي اعتداء مجهولين على مقبرة للمسلمين في منطقة بروندبي غربي العاصمة كوبنهاغن، واعتبره "سلوكا عنصريا يخالف كل القوانين والأعراف الدولية".

وقال رئيس المجلس عبد الحميد الحمدي -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إن المجلس إذ يعرب عن أسفه لمثل هذه الأعمال العدوانية المنافية لقيم الديمقراطية والتسامح التي تعرفها الدانمارك، فإنه يدين بأشد العبارات ما وصفه بالسلوك الإجرامي الشنيع المرتكب بحق الأموات.

وكان مجهولون اقتحموا يوم الجمعة مقبرة للمسلمين وأقدموا على تدمير الشواهد وبعثرة الزهور المزروعة فوق القبور، وهو ما رفضه السياسيون الدانماركيون، بمن فيهم النائب عن حزب الشعب الدانماركي اليميني يزيلوت بليكست الذي قال إن "الاعتداء على مقبرة سواء كانت للمسيحيين أو لليهود أو للمسلمين شيء غير مقبول".

واعتبر المجلس الإسلامي الدانماركي هذا التصرف عملا "عنصريا متطرفا مسيئا لوحدة الدانماركيين ولقيمهم الحضارية والإنسانية، وسلوكا لا يخدم إلا أعداء الأمن والاستقرار والوئام بين مختلف مكونات المجتمع"، وفق البيان.

ودعا البيان مختلف الأطراف الدينية والمدنية والسياسية والأمنية في البلاد إلى الوقوف صفا واحدا في مواجهة من وصفهم بـ"المتطرفين والعنصريين" وعزلهم.

كما حث مسلمي الدانمارك على ترك القانون يأخذ مجراه مع "المجرمين الذين ارتكبوا هذا السلوك المشين المخالف لكل القوانين"، بعيدا عن ردات الفعل، والحفاظ على الدور الإيجابي للمسلمين الدانماركيين في حفظ وحماية أمن الدانمارك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة