صدمة بإنجلترا للتعادل مع الجزائر   
السبت 1431/7/7 هـ - الموافق 19/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:41 (مكة المكرمة)، 12:41 (غرينتش)

فابيو كابيلو كان هدفا لهجوم عنيف من الصحافة البريطانية (الفرنسية)

جاء التعادل السلبي لمنتخب إنجلترا مع نظيره الجزائري في نهائيات كأس العالم لكرة القدم الجارية حاليا في جنوب أفريقيا بطعم العلقم للإنجليز.

حتى الصحافة البريطانية الصادرة صباح اليوم صوبت سهام نقدها الحادة للمنتخب الإنجليزي على أدائه العقيم في المباراة، لكنها أيضا لم تنصف الجزائريين على أدائهم الرجولي.

فقد وصفت صحيفة ذي إندبندنت ليلة البارحة بأنها كانت الكابوس الأسوأ للأمة البريطانية مجتمعة.

وقالت إن الإيطالي فابيو كابيلو المدير الفني أضاع الفريق الذي تأهل لهذه النهائيات على نحو حاسم واستبدل به آخر عقيما على غرار المنتخب الذي أخفق في نهائيات بطولة أوروبا للأمم عام 2008.

من جانبها صبت صحيفة ذي غارديان جام غضبها على كابيلو الذي قالت إنه كان من المفترض أن يجلب الأمل لإنجلترا، لكنه بدلا من ذلك حقق تعادلا ثانيا في مباراة كادت تكون هزلية ولا يمكن مشاهدتها طرفها الآخر "فريق صُنِّف على أنه المنتخب الأسوأ في كأس العالم".

وأضافت في حسرة أن يوم أمس بدا قبيل انطلاق المباراة وكأنه أحد أفضل الأيام بالنسبة لكرة القدم الإنجليزية، فألمانيا لم تخسر فحسب بل أضاعت ضربة جزاء، والولايات المتحدة لم تكن موفقة بتعادلها مع سلوفينيا 2-2.

أما صحيفة ذي ديلي تلغراف فقد بدت الأكثر اهتماما بالمباراة ونتيجتها قياسا إلى كم التقارير والمقالات والتحليلات التي تناولتها.

ففي مقال بالصفحة الرياضية قالت الصحيفة إن إنجلترا خاضت مباراتها في كأس العالم ضد خصمها الخاص ألا وهو عامل الخوف.

وأشارت إلى أن منتخب فابيو كابيلو افتقر إلى الثقة بالنفس والحيوية والنشاط إلى درجة مزعجة.

وقالت إن على كابيلو أن يُعيد لفرانك لامبارد حيويته ويضع أسلوبا من شأنه أن يستخلص من لاعب مثل واين روني "المثبط الهمة" المزيد قبل مباراة المنتخب الأخيرة في المجموعة الثالثة ضد سلوفينيا.

وذكرت الصحيفة نفسها في تقرير لكبير محرريها الرياضيين أن روني انتقد المشجعين الإنجليز بشدة بسبب أصوات الاستهجان التي صدرت منهم عقب المباراة التي وضعت طموحات كابيلو في الظفر بكأس العالم موضع شك كبير.

وأضافت أن روني توجه من أرض الملعب صوب إحدى كاميرات التلفزيون وتفوه قائلا في استهزاء واضح "جميل أن تتعالى أصوات المشجعين مستهجنة، يا له من ولاء".

أما قائد المنتخب ستيفن جيرارد فقد اعترف بضعف الأداء، مشيرا إلى أنه لم يكن أداء جيدا بما فيه الكفاية قائلا "لا أعرف السبب، لكن علينا أن ندرسه بعناية، إذ يتعين علينا أن نهزم منتخبات مثل الجزائر".

وفي تقرير آخر، ألمح حارس إنجلترا ديفد جيمس إلى وجود حالة من عدم الرضا في معسكر المنتخب بشأن ما درج عليه فابيو كابيلو من عدم الكشف عن أسماء اللاعبين المختارين إلا قبيل بدء المباراة بقليل.

وكشفت الصحيفة أن حارس المرمى في مباراة المنتخب الأولى ضد الولايات المتحدة روبرت غرين لم يعرف نفسه ضمن المجموعة المختارة لخوض المباراة إلا قبل ساعتين من صافرة البداية.

حتى جيمس نفسه لم يعرف أنه سيحل محل غرين في المباراة ضد الجزائر إلا قبل قليل من انطلاقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة