غارات روسية على حمص والمعارضة تصد هجوما بمارع   
الخميس 1437/5/11 هـ - الموافق 18/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:17 (مكة المكرمة)، 8:17 (غرينتش)
قال ناشطون إن الطائرات الروسية شنّت غارات في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس على ريف حمص (وسط)، في حين أفاد مراسل الجزيرة بأن المعارضة السورية المسلحة صدت هجوما لتنظيم الدولة على مارع بريف حلب الشمالي (شمالي سوريا).

وبحسب المصدر ذاته فقد شنّت الطائرات الروسية بعد منتصف الليلة الماضية 13 غارة بـ"الصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية" في عموم مدن وبلدات ريف حمص الشمالي.

من بين النقاط المستهدفة، تجمّع خيام تؤوي نازحين جنوب شرق الرستن، وقد سقط بينهم قتيل وعدد من الجرحى.

كما استهدفت الغارات بلدات الزعفرانة والمكرمية والسعن والعامرية وعيون حسين.

وفي مارع صدت قوات المعارضة هجوما لتنظيم الدولة الذي يحاول السيطرة على المدينة مستغلا الهجمات التي تتعرض لها المدينة والريف الشمالي عموما.

وأضحت مدينة مارع محاصرة من تنظيم الدولة الإسلامية وما تسمى قوات سوريا الديمقراطية، وقد خلت مارع من غالبية سكانها تحسبا من القصف الروسي أو أي هجوم بري قد تقدم عليه قوات سوريا الديمقراطية.

وكان القيادي في "الجبهة الشامية" بشير الحجي قد قال إنهم "عازمون على القتال وعدم تسليم مارع في ريف حلب لأي طرف"، نافيا إبرام أي اتفاق بين الجبهة ووحدات حماية الشعب الكردية لتسليم المدينة دون قتال.

video

حلب ودرعا
وفي حلب أيضا قال ناشطون إن الاشتباكات تجددت بين قوات المعارضة وقوات سوريا الديمقراطية على جبهات الريف الشمالي بشكل عنيف وخاصة على جبهة قرية كلجبرين، التي تمكنت قوات المعارضة من استعادة السيطرة عليها.

في المقابل تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من السيطرة على بلدة كفرناصح الواقعة غرب تل رفعت، وذلك وسط غارات جوية عنيفة على مناطق الاشتباكات وأيضا على مدينة عندان وبلدة حيان.

وفي درعا قال ناشطون إن غارات روسية استهدفت بلدات كفرناسج وتل عنتر وعقربا والمال والطيحة بريف درعا الشمالي الغربي.

كما أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات المعارضة تمكنت من تدمير آليات وصد هجوم للنظام السوري المدعوم بمقاتلين أجانب من حزب الله والحرس الثوري الإيراني وغطاء جوي روسي على مواقع للجبهة الجنوبية التابعة للجيش الحر قرب الحدود السورية الأردنية.

وتسعى المعارضة إلى تشديد قبضتها على المناطق القريبة من الحدود منعا لأي تقدم لقوات الحرس الثوري الإيراني أو حزب الله اللبناني.

المعارضة السورية خلال تصديها لمحاولات النظام التقدم بريف حلب (الجزيرة)

غارات واشتباكات
وفي دمشق، حاولت قوات النظام السوري التقدم باتجاه حي جوبر الدمشقي حيث شنت هجوما على نقاط سيطرة الثوار في الحي، ودارت على أثر ذلك معارك عنيفة بين الطرفين على أطرافه.

وفي دير الزور (شرق) شنّت الطائرات الروسية غارات جوية على أحياء عدة بالمدينة وبعض القرى الأخرى، مما أدى إلى سقوط جرحى من المدنيين.

كما أغارت أيضا على محيط مطار دير الزور العسكري وقرية الكبر أدت إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف تنظيم الدولة.

وفي الرقة (شرق) جرت اشتباكات عنيفة صباح اليوم بين عناصر تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية في محيط بلدة سلوك بريف الرقة الشمالي، مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وفي اللاذقية (غرب) دارت اشتباكات بين قوات المعارضة وقوات النظام على جبهة قروجة بجبل التركمان، في حين ألقت مروحيات النظام السوري البراميل المتفجرة، وسط قصف مدفعي وصاروخي على البلدات الواقعة تحت سيطرة المعارضة في جبلي التركمان والأكراد وعلى مخيمات النازحين في قريتي أوبين والشحرورة.

يشار إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت أمس الأربعاء مقتل 41 مدنيا على يد القوات الحكومية والقوات الموالية لها، بينهم ستة أطفال وثلاث سيدات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة