مصادمات بين الشرطة والمعارضة بتوغو بشأن الانتخابات   
السبت 1426/3/1 هـ - الموافق 9/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:48 (مكة المكرمة)، 8:48 (غرينتش)

مظاهرات حاشدة في توغو للمطالبة بالعودة لأحكام الدستور (رويترز) 
اتهم أحد أبرز أحزاب المعارضة في توغو السلطات الأمنية بقتل شخص وإصابة خمسة آخرين في مدينة يوتو خلال مشاركتهم في مظاهرات للمطالبة بتأجيل الانتخابات الرئاسية المقررة في العشرينيات من الشهر الجاري.

كما أحرق شبان إطارات سيارات ورشقوا شرطة مكافحة الشغب بالحجارة في معقل للمعارضة في العاصمة لومي أمس الجمعة بعد أن فضت قوات الأمن مسيرة معارضة لإجراء الانتخابات خلال الأسبوعين القادمين.

وحاول نحو ألفي محتج كانوا يرتدون قمصانا وكوفيات صفراء وهو لون حزب المعارضة الرئيسي تنظيم مسيرة إلى مجلس المدينة في لومي للمطالبة ببطاقات انتخابية للانتخابات، ولكن الشرطة أوقفت الاحتجاج بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

وأعاد المحتجون تنظيم أنفسهم في حي المعارضة في بي حيث اشتبكت جماعات من الشبان مع قوات الأمن.

من جانبه دعا اتحاد القوى من أجل التغيير وهو حزب المعارضة الرئيسي في مؤتمر صحفي إلى تنظيم مسيرة يوم الاثنين للاحتجاج على "القمع والاعتقال التعسفي".

يذكر أن توغو انزلقت في حالة فوضى في فبراير/شباط بعد وفاة الرئيس غناسينبي أياديما الذي حكم تلك المستعمرة الفرنسية السابقة 38 عاما.

وعين الجيش ابنه فور غناسينبي رئيسا للبلاد مخالفا الدستور، ولكن تحت ضغوط دولية وافق جناسينجبي على الاستقالة في نهاية فبراير/شباط وترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة.

وطالب ائتلاف يضم ستة أحزاب معارضة بتأجيل الانتخابات متهما السلطات بارتكاب مخالفات خطيرة في إعداد قوائم الناخبين وقائلا إنه لا يوجد وقت كاف لتنظيم الانتخابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة