أمنستي: السعودية قصفت الحوثيين بطائرات بريطانية   
الأربعاء 1431/9/15 هـ - الموافق 25/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:46 (مكة المكرمة)، 9:46 (غرينتش)

طائرات تورنيدو التي تزعم أمنستي أن السعودية استخدمتها في قصف الحوثيين (رويترز-أرشيف)

زعمت جماعة تدافع عن حقوق الإنسان أن طائرات حربية بريطانية بيعت إلى المملكة العربية السعودية تستخدم على الأرجح في هجمات على المدنيين في اليمن.

وطالبت منظمة العفو الدولية (أمنستي إنترناشيونال) الحكومة البريطانية بوقف كل إمدادات الأسلحة للسعودية إلى حين إجراء تحقيق شامل في هذا الموضوع.

وجاء في تقرير أمنستي أن على بريطانيا التأكد من أن أي دعم قدمته للطائرات الحربية من طراز تورنيدو "لم يساعد سلاح الجو السعودي على انتهاك القانون الإنساني الدولي بما فيه احتمال ارتكاب جرائم حرب".

وقال التقرير إنه اكتشف أن من المرجح تماما أن يكون سلاح الجو السعودي قد عمد إلى نشر قاذفات قنابل من طراز تورنيدو، زودته بها بريطانيا، في شن ضربات على شمال اليمن وذلك في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني 2009.

وأقرت المنظمة مع ذلك بأن مثل هذا الاتهام يتعذر التحقق من صحته بشكل دقيق.

ونسبت صحيفة ذي غارديان البريطانية إلى مدير برنامج الأسلحة بأمنستي أوليفر سبراغ القول إن تقرير منظمته يشير إلى أن السعوديين استخدموا أسلحة، توفرها وتقوم بصيانتها بريطانيا، في شن هجمات سرية خلَّفت وراءها عشرات من اليمنيين المدنيين قتلى.

وشدد على ضرورة أن تفتح الحكومة البريطانية تحقيقا شاملا ودقيقا لتسبر غور هذه القضية على أن توافي البرلمان بالنتائج.

وأضاف المسؤول بأمنستي أن على بريطانيا أن تتوقف عن تزويد المملكة السعودية بالسلاح لحين الانتهاء من التحقيق، موضحا أنه لا ينبغي أن يأتي العائد المجزي من مبيعات الأسلحة إلى السعودية على حساب حقوق الإنسان والقانون الدولي.

وورد في تقرير أمنستي أن قصفا جويا مكثفا حدث خلال أشهر من هجمات شاركت القوات السعودية في شنها العام الماضي.

واستهدفت تلك الهجمات منطقة صعدة بشمال اليمن وجاءت انصياعا من جانب السلطات اليمنية لضغوط من أجل التصدي لتهديدات تنظيم القاعدة والمتمردين الحوثيين، حسب الصحيفة.

وذكرت المنظمة في تقريرها أنها تلقت معلومات تشير إلى سقوط مئات –وربما آلاف- المدنيين قتلى نتيجة القصف الجوي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة