احتجاجات على قانون للهجرة بأميركا   
السبت 1431/5/17 هـ - الموافق 1/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:55 (مكة المكرمة)، 7:55 (غرينتش)

متظاهرون خرجوا الأسبوع الماضي احتجاجا على القانون الجديد (الفرنسية-أرشيف)

يتظاهر اليوم مئات الآلاف في مسيرات بنحو 70 مدينة في مختلف أنحاء الولايات المتحدة احتجاجا على قانون جديد للهجرة أقرته ولاية أريزونا جنوب غربي البلاد الأسبوع الماضي.

ومن المنتظر أن تشهد مدينة لوس أنجلوس أوسع المظاهرات، حيث قال مسؤولون في الشرطة المحلية إنهم يتوقعون أن يتظاهر فيها أكثر من 100 ألف شخص.

ويتزعم هذه المظاهرات تحالف يشمل عدة جماعات تدافع عن المهاجرين والحقوق المدنية، وتعهدت بالطعن في القانون الذي رُفعت ضده دعويان قضائيتان حتى الآن.

رغم رفض الرئيس
وقد أقرت القانون ولاية أريزونا، الواقعة على الحدود مع المكسيك والتي تتحمل جزءا كبيرا من وطأة الهجرة غير القانونية إلى الولايات المتحدة، ووقعته حاكمتها جان بريوير الأسبوع الماضي، رغم رفض الرئيس الأميركي باراك أوباما له.

ويعتبر القانون –الذي يعد الأكثر صرامة في البلاد- عدم الحصول على وثائق الإقامة جريمة يعاقب عليها، ويلزم الشرطة بالتحقيق مع كل من تشتبه في أنه مهاجر غير قانوني، كما يحظر نقل المهاجرين غير الشرعيين أو تشغيلهم.

ورفض البيت الأبيض القانون ووصفه بأنه مضلل، وأمر وزارة العدل بالتحقيق في ما إذا كان ينتهك الدستور، في حين طالب ساسة من ولايات أخرى بمقاطعة ولاية أريزونا على خلفية هذا القانون.

الرافضون للقانون طالبوا بقوانين للهجرة "أكثر إنسانية" (الفرنسية-أرشيف)
تحذير أمني

كما حذر قائد شرطة مدينة فينيكس –أكبر مدينة في ولاية أريزونا- جاك هاريس من أن القانون سيخلق مشاكل جديدة للمسؤولين المحليين، وقال "هذا القانون يضيف مشاكل جديدة لإدارة إنفاذ القانون المحلي".

وأضاف هاريس أن هذا القانون يطلب من رجال الشرطة أن يصبحوا ضباط هجرة ويطبقوا قوانين الهجرة المعتادة "التي لا أعتقد أننا لدينا صلاحية تطبيقها".

ومن جهتها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيس الجمعية السياسية الأميركية المكسيكية ناتيفو لوبيز قوله إن هذا القانون يعطي مزيدا من المبررات للتظاهر.

وأضاف أن هذه المظاهرات ليست فقط من أجل التنديد بالقانون الجديد، بل للمطالبة بإصلاح عادل وإنساني لنظام الهجرة في الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة