أوباما يندد بإحباط قانون لحيازة الأسلحة   
الخميس 1434/6/8 هـ - الموافق 18/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 4:34 (مكة المكرمة)، 1:34 (غرينتش)
أوباما (محاطا بناجين وذوي ضحايا لعمليات إطلاق نار) وصف إحباط التعديل بـ"المخجل"  (الفرنسية)

ندد الرئيس الأميركي باراك أوباما بشدة الأربعاء بـ"أقلية" في مجلس الشيوخ أحبطت إقرار تعديل رئيسي لإصلاح قوانين حيازة الأسلحة النارية، واصفا ما حدث بـ"المخجل لواشنطن" وتعهد بمواصلة المعركة حتى النهاية.

وقال أوباما -في تصريح بالبيت الأبيض إثر تصويت مجلس الشيوخ ضد إدخال تعديل ينص على وجوب الحصول على صحيفة سوابق كل من يرغب في شراء قطعة سلاح عبر الإنترنت أو المعارض- إنه "عوضا عن دعم هذا التوافق، عمد لوبي الأسلحة وحلفاؤه إلى الكذب عمدا بشأن هذا القانون، الذي كان يمثل الاعتدال والمنطق".

وأضاف -وقد وقف إلى جانبه ناجون وذوو ضحايا لعمليات إطلاق نار- "كان هذا بالفعل يوما مخجلا لواشنطن".

وتعهد الرئيس -الذي لم يُخفِ غضبه الكبير من فشل إقرار الإصلاح- بـ"مواصلة المعركة" لإقرار الإصلاحات الموعودة، وقال "بالنسبة إلي، هذه ليست سوى جولة أولى".

وينص الإجراء -الذي فشل المجلس في إقراره، بعدما صوت 54 عضوا لصالحه مقابل 46 ضده، علما بأن الأكثرية اللازمة لتمريره هي 60 صوتا- على وجوب الحصول على صحيفة سوابق كل من يرغب في شراء قطعة سلاح عبر الإنترنت أو المعارض.

وصوت أربعة أعضاء ديمقراطيين مع الجمهوريين ضد الإجراء.

ومسودة التعديلات التي طرحت أمام مجلس الشيوخ هي أصلا أقل طموحا بكثير من المسودة الأصلية، ومع ذلك فقد فشل الديمقراطيون في تمرير هذا الإصلاح الذي جعل منه الرئيس باراك أوباما أحد أبرز أولوياته، وسخر له الكثير من رصيده السياسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة