النيابة المصرية تطالب بسجن إبراهيم 15 عاما   
السبت 1421/11/25 هـ - الموافق 17/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سعد الدين إبراهيم
طلبت نيابة أمن الدولة توقيع عقوبة قصوى بالسجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة بحق المفكر المصري سعد الدين إبراهيم والمتهمين معه بتهمة المساس بمصالح البلاد. وأكد رئيس نيابة أمن الدولة العليا سامح سيف أن المتهمين ارتكبوا مساسا سافرا في حق مصر إذ روجوا شائعات أضرت بالبلاد.

وهذه هي الجلسة الرابعة في محاكمة سعد الدين إبراهيم -الذي يحمل الجنسية الأميركية والأستاذ في الجامعة الأميركية بالقاهرة- و27 متهما آخرين من العاملين في مركز ابن خلدون لحقوق الإنسان الذي كان إبراهيم يديره. وافتتحت المحاكمة في الثامن عشر من نوفمبر/تشرين الثاني أمام محكمة أمن الدولة العليا التي لا تقبل أحكامها الاستئناف أو النقض.

ويلاحق المتهمون بتهمة نشر بيانات كاذبة تتعلق خصوصا بحدوث تزوير انتخابي، ووجود اضطهاد ديني بحق الأقباط في مصر. كما اتهموا أيضا بالحصول على مصادر تمويل أجنبية من الاتحاد الأوروبي لمشاريع تهدف إلى توعية المواطنين بالديمقراطية بدون إذن من السلطات المصرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة