لقاء سوري تركي عراقي لبحث خلاف تقسيم المياه   
الخميس 1428/3/3 هـ - الموافق 22/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:36 (مكة المكرمة)، 9:36 (غرينتش)
 
يعقد في تركيا اليوم وعلى هامش المؤتمر الدولي للمياه لقاء ثلاثي يجمع وزيري الري العراقي والسوري بوزير الطاقة والمياه التركي لبحث ملف الأنهار والمياه المشتركة بين البلدان الثلاثة.
 
ويعتبر هذا اللقاء الأول من نوعه منذ حوالي عشرين عاما في وقت مازال فيه الخلاف قائما بين الدول الثلاث بشأن اقتسام مياه نهري دجلة والفرات.
 
ويأتي اللقاء في إطار أعمال المؤتمر الدولي بشأن المياه ومخاطر ندرتها الذي تحتضنه مدينة أنطاليا جنوبي تركيا اليوم بمناسبة اليوم العالمي للمياه.
 
ويشارك في أعمال المؤتمر الذي تنظمه دائرة المياه التركية بالتعاون مع الهيئة العالمية للمياه نحو ثمانمائة عالم وخبير دولي ومسؤول من 65 بلدا.
 
ويناقش المؤتمر -الذي يحضره رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان- وسائل حماية مصادر المياه وسبل التعامل مع فيضانات الأنهار.
 
ويندرج المؤتمر في إطار احتفال العالم اليوم باليوم العالمي للمياه. ويأتي ذلك في وقت حذرت فيه منظمة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة في أحدث تقرير لها من أن أكثر من نصف مليار إنسان في العالم يعانون من نقص مياه الشرب النظيفة أو انعدامها.
 
وستنظم بهذه المناسبة عدة مؤتمرات وفعاليات دولية بشأن مستقبل المياه في العالم، وسط مخاوف كبيرة من شح المياه العذبة بسبب احتمالات جفاف العديد من أنهار العالم الرئيسية نتيجة التغيرات المناخية.
 
مورد حيوي
اليونيسيف: أكثر من نصف مليار إنسان في العالم يعانون من نقص مياه الشرب (الفرنسية)
وكان كويشيرو ماتسورا مدير عام المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) قال الثلاثاء إن "التناقص القائم في الموارد المائية والتنافس المتزايد الذي يثيره ذلك يهددان السلم والقضاء على الفقر".
 
وشدد ماتسورا في رسالة بمناسبة إحياء اليوم العالمي للمياه على ضرورة "العمل على أن يصبح هذا المورد الحيوي موزعا بشكل أكثر نجاعة وإنصافا".
 
يذكر أن دراسات عديدة أشارت إلى أن تقاسم الموارد المائية الشحيحة سيكون مصدرا للعديد من النزاعات والحروب في المستقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة