ست مدن تتنافس على استضافة أولمبياد 2016   
الخميس 1428/9/2 هـ - الموافق 13/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:35 (مكة المكرمة)، 22:35 (غرينتش)
يبدو أن المنافسة على استضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقررة عام 2016 ستقتصر على ست مدن هي الدوحة عاصمة قطر ومدريد عاصمة إسبانيا وبراغ عاصمة التشيك وطوكيو عاصمة اليابان فضلا عن شيكاغو الأميركية وريو دي جانيرو البرازيلية.
 
وقبل يوم واحد من انتهاء المدة المحددة من قبل اللجنة الأولمبية اقتصرت طلبات التنظيم على هذه المدن الست فيما لا يتوقع أن يشهد اليوم الأخير (الخميس) مزيدا من الطلبات.
 
ومن المقرر أن تعلن اللجنة القائمة الرسمية للمدن المرشحة بعد غد الجمعة على أن يتم إعلان أسماء المدن التي قبلت ملفات ترشيحها في يونيو/حزيران 2008، فيما يتم إعلان المدينة الفائزة بحق التنظيم خلال اجتماع الجمعية العمومية للجنة الأولمبية الذي يقام في العاصمة الدانماركية كوبنهاغن في أكتوبر/تشرين الأول عام 2009.
 
يذكر أن الدورة الأولمبية القادمة ستقام في العاصمة الصينية بكين عام 2008، على أن تستضيف العاصمة البريطانية لندن الدورة التالية عام 2012.
 
وتعد الدوحة أول مدينة في منطقة الشرق الأوسط والخليج تتقدم بطلب تنظيم دورة أولمبية، فيما تبدو مدريد متطلعة لتعويض خسارتها تنظيم أولمبياد 2012 بفارق ضئيل عن لندن، وإن كان من المحتمل أن يعارض البعض فكرة إقامة دورتين متتاليتين في أوروبا.
 
وتمتلك شيكاغو وطوكيو فرصة جيدة علما بأن الولايات المتحدة لم تستضف الأولمبياد منذ أتلانتا 1996 واليابان منذ 1964، فيما تتقدم ريو دي جانيرو بطلب للتنظيم للمرة الثالثة بعدما فشلت في استضافة دورتي 2004 و2012، وبراغ للمرة الثانية بعدما فشلت في استضافة أولمبياد 1924.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة