استشهاد خمسة فلسطينيين في عمليات إسرائيلية بغزة   
الأربعاء 1429/11/8 هـ - الموافق 5/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:15 (مكة المكرمة)، 0:15 (غرينتش)

أحد شهداء العمليات الإسرائيلية في غزة (رويترز)

استشهد فجر اليوم خمسة فلسطينيين وأصيب آخرون في قصف وعمليات توغل لقوات الاحتلال الإسرائيلية في قطاع غزة، هي الأولى من نوعها منذ إعلان التهدئة هناك بين إسرائيل والفصائل في يونيو/حزيران الماضي.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في غزة أحمد فياض استشهاد أربعة فلسطينيين وجرح ثلاثة آخرين في عمليات قصف نفذتها طائرة استطلاع إسرائيلية بالقرب من بلدة القرارة جنوبي القطاع.

ونقل المراسل عن مصادر طبية أن ثلاثة من الشهداء لم يمكن التعرف عليهم حيث تحولوا إلى أشلاء، في حين تم التعرف على الشهيد الرابع.

ونقل المراسل عن مصادر في المقاومة أن قائدا بارزا في كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) يدعى مازن أبو سعدة، استشهد إثر عملية توغل إسرائيلية في منطقة جحر الديك وسط القطاع.

وشاركت في عملية التوغل شرق دير البلح القريبة من الشريط الحدودي وحدات من القوات الخاصة وطائرات استطلاع ووحدات من المشاة، وتصدت للعملية عناصر المقاومة التي اشتبكت مع قوات الاحتلال هناك.

وأفادت وكالة الأنباء الألمانية إصابة ثلاثة آخرين من بينهم سيدة أصيبت بجروح خطيرة خلال عملية التوغل في منطقة جحر الديك.

أحد جرحى العمليات الإسرائيلية (رويترز) 
خرق خطير
ويعد هذا التوغل في القطاع الأوسع للجيش الإسرائيلي منذ إبرام اتفاق للتهدئة مع الفصائل الفلسطينية في الـ 19 يونيو/حزيران الماضي برعاية مصرية.

ووصف متحدث باسم جيش الاحتلال عملية التوغل بأنها جاءت نتيجة ورود معلومات استخبارية عن وجود أنفاق، كانت المقاومة تحفرها استعدادا للقيام بعملية خطف جديدة لجنود إسرائيليين.

وفي تصريح خاص للجزيرة نت حمّل طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة المقالة الاحتلال الإسرائيلي "المسؤولية الكاملة عن العدوان والنتائج المترتبة عليه سياسيا وميدانيا".

واعتبر النونو أن "الهجوم الذي نفذته دبابات الاحتلال مدعومة بالمروحيات والمقاتلات الصهيونية وعمليات القصف المكثف اتجاه منازل وأراضي المواطنين في القطاع خرق خطير لتفاهمات التهدئة التي تم التوصل إليها برعاية مصرية منتصف العام الجاري".

وأكد المتحدث باسم الحكومة أن "العدوان الإسرائيلي يعد الأخطر في سلسلة الخروقات التي تقوم بها قوات الاحتلال"، مؤكدا على "حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه أمام هذا العدوان الغادر".

من جهتها استنكرت حركة الجهاد الإسلامي العملية، وفقا لمراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال، ونبهت إلى أن التهدئة مع إسرائيل لن تمنعها من الرد على العدوان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة