تجدد المعارك في كشمير غداة مناورات حدودية هندية   
الجمعة 1423/2/21 هـ - الموافق 3/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مصادر الجيش الهندي إن قواته اشتبكت في معركة مع مسلحين كشميريين حاولوا التسلل عبر خط وقف إطلاق النار الفاصل بين القوات الهندية والباكستانية في إقليم كشمير المتنازع عليه على مسافة 160 ميلا شمال جامو العاصمة الشتوية لإقليم كشمير، وأضافت أن المعركة أسفرت عن مصرع سبعة من المسلحين.

وقال المصدر الأمني إن القوات الباكستانية وفرت غطاء جويا للمسلحين "إلا أن محاولة التسلل فشلت"، كما حالت النيران الباكستانية دون قيام الجانب الهندي بسحب جثث المسلحين "إذ تمكنا من نقل خمس جثث واضطررنا لوقف العملية".

وتتهم نيودلهي إسلام آباد بتسليح وتمويل المقاتلين الكشميريين لكن باكستان تنفي هذه الاتهامات وتقول إنها تقدم فقط دعما دبلوماسيا وسياسيا "للنضال الشرعي للشعب الكشميري لنيل حكم ذاتي".

من جهة أخرى قال ناطق عسكري هندي إن آلاف الجنود يشاركون في مناورات للجيش الهندي في صحراء راجستان شمال غرب البلاد قرب الحدود مع باكستان، وأوضح أن الوحدات المشاركة في المناورات التي تنتهي في منتصف الشهر الحالي لن تجتاز خطا يبعد ما بين 90
و150 كلم عن الحدود الباكستانية.

وأكدت مصادر في وزارة الدفاع الهندية أمس الخميس بدء المناورات التي تقام في الفترة نفسها سنويا، مشيرة إلى أن باكستان أُبلغت مسبقا بتنظيم هذه المناورات.

وبحسب دبلوماسيين غربيين فإن مخاطر اندلاع نزاع عسكري بين الهند وباكستان ستظل قائمة على الأقل حتى الخريف القادم مما يدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه هذه المنطقة لتفادي ذلك.

تجدر الإشارة إلى أن الهند وباكستان تحشدان نحو مليون جندي على طول حدودهما المشتركة المتوترة منذ هجوم استهدف البرلمان الهندي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة