الأسد يستبدل وزيري الأوقاف والاتصالات   
السبت 28/11/1428 هـ - الموافق 8/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:12 (مكة المكرمة)، 16:12 (غرينتش)
بشار الأسد (الفرنسية-أرشيف)
أصدر الرئيس السوري بشار الأسد اليوم مرسوما تضمن تعديلا وزاريا طفيفا على حكومة رئيس الوزراء ناجي العطري اقتصر على حقيبتي الأوقاف والاتصالات وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).
 
وبموجب المرسوم سُمي عماد عبد الغني صابوني وزيرا للاتصالات والتكنولوجيا خلفا للوزير عمرو نذير سالم الذي تولى المنصب في فبراير/شباط 2006، في حين عين محمد عبد الستار السيد وزيرا للأوقاف محل زياد الدين الأيوبي الذي تولى المنصب في أكتوبر/تشرين الأول 2004.
 
يشار هنا إلى أن صابوني كان مستشارا لسالم ومديرا للمؤسسة العامة للاتصالات، في حين كان السيد مساعدا لوزير الأوقاف.
 
ولم تذكر وكالة الأنباء السورية أسباب استبدال الوزيرين السابقين، لكن مواقع إنترنت سورية محلية انتقدت في الأشهر القليلة الماضية وزير الاتصالات المقال لإغلاقه ومنعه مواقع إنترنت عربية وسورية سياسية، حيث يمكن أن يكون ذلك سببا محتملا لتغييره وفق ما ذكرت وكالة أسوشيتد برس.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر مطلعة قولها إن "التغيير يأتي في إطار إعادة تقييم الأداء العام في الدولة".
 
وهذا ثالث تعديل وزاري لحكومة العطري التي تشكلت في سبتمبر/أيلول 2003. وشمل ثاني تعديل في فبراير/شباط 2006 تسمية وزير الخارجية السابق فاروق الشرع نائبا للرئيس، وتولي وليد المعلم حقيبة الخارجية.
 
واعتمدت الحكومة السورية برئاسة العطري في برنامجها "اقتصاد السوق الاجتماعي" وتعمل على تطبيق إصلاحات اقتصادية وإدارية، حيث أعلن العطري لدى تعيينه أن الإصلاحات من "أولوياته".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة