صحيفة بريطانية: العراق يواجه نذر حرب جديدة   
الاثنين 1430/2/28 هـ - الموافق 23/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:14 (مكة المكرمة)، 14:14 (غرينتش)

أكراد عراقيون يطالبون بتعديل مادة في الدستور (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة ذي إندبندنت اليوم أن العنف المتجدد بين العرب والأكراد في العراق ينذر بحرب شاملة قد تعقّد خطط الولايات المتحدة للانسحاب من ذلك البلد.

وتأتي موجة العنف الجديدة في حين بدأ السلام يعود إلى البلد. وبينما مظاهر العنف آخذة في الانحسار في العاصمة بغداد والجنوب, بدأ الصراع بين العرب والأكراد حول تبعية قوس الأرض الممتد من سوريا حتى الحدود الإيرانية.

وسيؤدي تجدد الصراع "التاريخي" بين العرقيتين في العراق، "الذي ظل محتدما طيلة معظم فترات النصف الثاني من القرن العشرين"، إلى زعزعة الاستقرار بشكل خطير في الدولة التي بدأت تتعافى من الاحتلال الأميركي والحرب الأهلية بين السنة والشيعة, حسب الصحيفة البريطانية.

وتتجه الأزمة بين حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي والأكراد، الذين يشكلون زهاء 20% من السكان، نحو التصعيد بعد أن بدأ الجيش العراقي ينازعهم السيطرة على المناطق التي استولوا عليها عقب سقوط صدام حسين عام 2003.

وتقول الصحيفة إن التوتر بين العرقيتين يعزز بالشواهد حقيقة أن هذا الصراع لم يجذب سوى قليل من الاهتمام الدولي مقارنة بالحرب الأميركية-العراقية أو الصراع السني-الشيعي.

وإذا قدر للصراع العربي-الكردي أن يتفاقم ليصبح حربا شاملة، كما تخلص الصحيفة، فسيضفي ذلك تعقيدا على خطة الرئيس الأميركي لسحب 142 ألفا من جنوده من العراق في مدى  16 شهرا وإعادة نشر معظمهم في أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة