أوباما يتقدم على كلينتون في أصوات المندوبين الكبار   
الأحد 1429/5/7 هـ - الموافق 11/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:05 (مكة المكرمة)، 2:05 (غرينتش)

أوباما حصل على تأييد 275 من المندوبين الكبار مقابل 272 لكلينتون (الفرنسية)

تقدم المترشح الديمقراطي باراك أوباما لأول مرة على منافسته هيلاري كلينتون في أصوات المندوبين الكبار في السباق على الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية.

فقد نجح أوباما في كسب أصوات مندوبين كبار في ولايتي أوتا وأوهايو ومندوبيْن من الجزر العذراء كانا قد دعما سابقا كلينتون.

وبحسب آخر حصيلة نشرتها وكالة أسوشيتد برس فإن أوباما حصل على تأييد 275 من المندوبين الكبار مقابل 272 لكلينتون.

وإجمالا أضاف أوباما لرصيده أربعة مندوبين كبار الجمعة والسبت، فيما أضافت كلينتون مندوبا واحدا في ولاية ماساتشوستس وخسرت مندوبين اثنين في الجزر العذراء.

ويقول فريق حملة أوباما إنه يكفيه الفوز بدعم 157 مندوبا أو مندوبا كبيرا ليحصل على تأييد 2025 مندوبا على الأقل للفوز بترشيح الحزب.

ولم يكشف نحو 253 مندوبا كبيرا عن خياراتهم بعد. وستتيح آخر الانتخابات التمهيدية الستة المقررة حتى الثالث من يونيو/حزيران القادم انتخاب 217 مندوبا "بسيطا".

وكشف موقع "توكينغ بوينتس ميمو" على شبكة الإنترنت، أن كلينتون شاركت السبت في مؤتمر عبر الهاتف مع مندوبين كبار ما زالوا يدعمونها، طالبة منهم الاستمرار في دعمها ومطمئنة إياهم إلى أن "السباق لم ينته بعد".

وقال العديد من المندوبين الكبار الذين أيدوا أوباما في الأسبوع الماضي إن الوقت قد حان للحزب لكي يدعمه.

وقال كيفن رودريغز من جزر العذراء إنه تخلى عن دعم كلينتون لصالح أوباما لأنه يعتقد أن أوباما منح الحيوية للحزب بعد أن أثبت أنه قادر على التواصل مع الديمقراطيين والجمهوريين والمستقلين في جميع أنحاء البلاد.

ويمثل "المندوبون الكبار" -المشاركون الفخريون في مؤتمر الحزب الديمقراطي الذي سينعقد في أغسطس/آب- نحو 40% من الأصوات اللازمة لاختيار مرشح الحزب للانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وبإمكانهم التصويت للمرشح الذي يحلو لهم كما باستطاعتهم أن يلعبوا دورا حاسما إن لم يحصل أي من المرشحين على العدد اللازم من المندوبين المحدد بـ2025 بالنسبة للحزب الديمقراطي.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة