هنية: مشاريع المنحة القطرية خدمت شعبنا الفلسطيني   
الأربعاء 1435/6/17 هـ - الموافق 16/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:27 (مكة المكرمة)، 17:27 (غرينتش)

أحمد عبد العال-غزة


قال رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية إن المشاريع التي تنفذ عن طريق المنحة القطرية هي لصالح الشعب الفلسطيني بعيداً عن أي اعتبارات حزبية، وإن تنفيذها يخدم الأجيال القادمة، مؤكداً أنها شكلت نقلة حضارية لقطاع غزة المحاصر.

وقام هنية بجولة برفقة عدد من وزراء حكومته على عدد من المشاريع التي يجري العمل فيها، وشكر دولة قطر التي رصدت مبالغ تتجاوز 400 مليون دولار أميركي لإقامة مشاريع إسكانية وخدماتية في غزة.

وأشار هنية إلى أن رصد تلك المبالغ لم يتطلب سوى لقاء واحد لم يستغرق سوى ساعة مع الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، شاكراً مواصلة تنفيذ أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للمشاريع ومساهمته في حل أزمة الكهرباء عبر توفير 64 مليون دولار لشراء الوقود اللازم لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة.

ودعا هنية مصر إلى فتح معبر رفح بشكل دائم لتسهيل خروج ودخول الأفراد والمتضامنين والبضائع، وتسهيل وصول المواد اللازمة للبناء والإعمار في المشاريع القطرية، مشيداً بموقف كل من تركيا وإيران ومن يساند الشعب الفلسطيني.

شح مواد البناء بسبب تشديد الحصار أدى لتقنين العمل واقتصاره على المشاريع الجارية (الجزيرة)

تشديد الحصار
من جهته، قال وزير الأشغال والإسكان في الحكومة المقالة يوسف صبحي الغريز "إن شح مواد البناء بسبب تشديد الحصار دفعنا لتقنين العمل واقتصاره على المشاريع الجارية والتأني في طرح مشاريع جديدة"، مؤكداً أنه يتم التصرف حسب الكميات المجودة التي تدخل فقط لمشاريع المنحة القطرية التي لم تتوقف.

وأوضح الغريز لمراسل الجزيرة نت أن احتياجات قطاع غزة من المواد الخام أكبر بكثير من الكميات التي تدخل القطاع فعلا، مؤكداً أن هناك جهودا كبيرة تبذل من أجل زيادة كميات المواد التي يسمح لها بالدخول.

وأوضح المتحدث أن هناك وعودا بانفراج في هذا الشأن وأن الحكومة تأمل أن يكون قريباً لتتمكن من ادخال كميات أكبر من المواد التي يحتاجها قطاع غزة.  

واعتبر رئيس مركز "بال ثنك" للدراسات الإستراتيجية عمر شعبان المشروع القطري أحد أهم المشاريع التي تنفذ في القطاع حيث خلقت آلاف فرص العمل وأحدثت حراكا ملحوظا إلى حد ما في النشاط الاقتصادي خاصة فيما يتعلق بالبنية التحتية، موضحاً أن عدم دخول المواد الخام بشكل منتظم أثر سلباً على حجم الإنجاز.

تصل التكلفة الإجمالية لمشاريع المنحة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة إلى 407 ملايين دولار، منها 202 مليون لقطاع الإسكان، و170 مليونا لقطاع البنية التحتية والأشغال العامة

تسهيلات أكبر
وقال للجزيرة نت إنه يفترض أن تكون هناك تسهيلات أكبر من مصر من جهة، ومن السلطة الفلسطينية عبر معبر كرم أبو سالم من جهة أخرى لإدخال المواد اللازمة للمشروع القطري والمشاريع الأخرى المتوقفة نتيجة عدم توفر المواد الخام.

وتصل التكلفة الإجمالية لمشاريع المنحة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة إلى 407 ملايين دولار، منها 202 مليون دولار لقطاع الإسكان، و170 ملايين لقطاع البنية التحتية والأشغال العامة، و15 مليونا لقطاع الصحة، و12.5 مليونا لقطاع الزراعة، بينما تم تخصيص 7.5 ملايين دولار للمرافق الحكومية.

يذكر أن مشاريع بقيمة 37 مليون دولار قد نفذت فعلا، بينما يجري حاليا تنفيذ مشاريع أخرى بقيمة 132 مليون دولار.

وبحسب وزارة الأشغال والإسكان في الحكومة المقالة، سيتم البدء قريبا بتنفيذ مشاريع جديدة بقيمة 28 مليون دولار، أما باقي مشاريع المنحة فسيتم العمل على تنفيذها تباعاً وفقا للإمكانيات المتاحة.

وساهمت مشاريع المنحة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة في توفير أكثر من 10 آلاف فرصة عمل موزعة بين مهندسين وفننين وعمال، منهم 2500 عامل يعملون حاليا في مواقع العمل المختلفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة