انعكاسات أحداث العراق على واشنطن ولندن   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

"
الآن وقد أصبح الوضع الأمني أكثر هشاشة لا يوجد دليل على أن عمليات الاختطاف الجنونية ضد العراقيين والأجانب ستتوقف
"
غارديان

تمحورت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم على الوضع في العراق وأحداث العنف الأخيرة وتداعياتها على الساحة الدولية والصراعات السياسية في كل من بريطانيا والولايات المتحدة، كما اهتمت تلك الصحف بانسحاب القوات السورية من لبنان.

 

حوادث الاختطاف

في الشأن العراقي اهتمت الصحف بالتهديدات التي تمثلها حوادث الاختطاف بعد مقتل الرهينة الأميركي الثاني، فتحت عنوان "مخاطر الاختطاف: معضلة تواجه البلدان والمؤسسات" كتب مراسل غارديان في بغداد روي مكارثي "لقد أثر اختطاف الأجانب والذي تقوم به بعض الجماعات منذ ستة شهور تأثيرا بالغا على عمليات قوات التحالف في العراق، فقد نجح الخاطفون في بعض الأحيان في الحصول على تنازلات سياسية مهمة وأحيانا أخرى في إعاقة وصول الإمدادات إلى قوات التحالف أو تأخير إنجاز بعض مشاريع الإعمار".

 

ويعرض المراسل لأمثلة من الصفقات التي تمت مع الخاطفين ثم يقول "الآن وقد أصبح الوضع الأمني أكثر هشاشة لا يوجد دليل على أن عمليات الاختطاف الجنونية ضد العراقيين والأجانب ستتوقف".

 

وفي نفس الإطار قالت صحيفة غارديان إنها لا تتوقع أن يفرج الخاطفون عن مختطفيهم حتى لو أطلق سراح المرأتين المسجونتين في العراق لدى القوات الأميركية لأن هدفهم حسب الصحيفة هو "زعزعة التحالف الذي تقوده أميركا وليس إحراز مكاسب واقعية".

 

العراق وبوش

وإزاء تأثير ما يجري في العراق على الانتخابات الأميركية عنونت فايننشال تايمز افتتاحيتها اليوم بالعنوان التالي "حان الوقت لنقاش جدي داخل أميركا  لبحث ما يجري في العراق".

 

وقالت الصحيفة: لم يستخدم الرئيس بوش خطابه السنوي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة للرد على خطاب منافسه كيري حول العراق بل حاول بدلا من ذلك أن يعطي عددا من الخلطات السحرية المتفائلة شملت الديمقراطية والسلام وكرامة البشر غير أنه تحاشى الخوض فيما يحدث في العراق.

 

"
لم يبد بوش أي وعي لإخفاقاته في العراق ولا لمدى الكارثة التي سلم بموجبها زمام المبادرة للجهاديين الذين يمثلون الخطر الحقيقي المحدق بالغرب وبالإسلام المعتدل
"

فايننشال تايمز

وتضيف الصحيفة أن بوش حاول أن يهدئ نبرته تجاه الأمم المتحدة لكن ما ينذر بالخطر هو تنصله من مسؤولياته إزاء حقيقة العراق الذي يغرق فلم يبد أي إدراك للأخطاء الفادحة لصانعي السياسة في أميركا ولا لسلسلة الإخفاقات التي تعرضت لها سلطات الاحتلال ولا لحجم ومدى الكارثة التي سلم بموجبها زمام المبادرة للجهاديين الذين يمثلون الخطر الحقيقي المحدق بالغرب وبالإسلام المعتدل حسب قول الصحيفة.

وفي مقال آخر بعنوان "بوش يصطدم بعنان حول الأمن العالمي" كتبت نفس الصحيفة بأن بوش حاول رسم صورة مشرقة للديمقراطية والحرية في العالم وأعتبر أفغانستان والعراق مثالين لها.

لكن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لم يشاطره ذلك الرأي بل اعتبر "أن سلطة القانون توجد اليوم في خطر.

 

بلير وساعة الحسم

كما تطرقت الصحف لتأثير الوضع في العراق على الوضع السياسي الداخلي في بريطانيا. فقد كتبت صحيفة إندبندنت تقريرا قالت فيه إن رئيس الحزب الليبرالي البريطاني طالب توني بلير بإعطاء تفسير لسبب إقحام بريطانيا في الحرب على العراق رغم التحذيرات من العواقب الوخيمة لمثل هذا العمل.

وكتبت غارديان عن نفس الموضوع مقالا بعنوان "أعضاء البرلمان قادرون على وضع حد للحماقة في العراق" قالت فيه إنه "في الوقت الذي قرر فيه رئيس الوزراء بلير تصعيد الحرب هناك وفي الوقت الذي اتخذ فيه قرارا بإرسال مزيد من القوات إلى العراق حان الوقت لمراجعة السياسات التي يجب اتباعها بعد أن اطلعنا على أغلب التفاصيل من مسؤولين في أعلى المستويات".

ثم يعدد الكاتب الأسباب الحقيقية للحرب حسب المعلومات التي كشف عنها مسؤولون سابقون في الإدارة الأميركية ويعرض لما آلت إليه الأمور هناك من مآس وخراب.

 

وفي نفس الصحيفة كتب دان بليش مقالا بعنوان "قضية الإقالة" ناقش فيه احتمال إقالة بلير من منصبه بسبب كذبه في قضية الحرب في العراق فقال "لا شك في أن بلير ضلل البرلمان حول العراق" وأضاف "أن محاولة إقالة بلير من منصبه بسبب سوء تصرفه فيما يخص الحرب في العراق يؤكد قيمة استخدام تاريخنا الديمقراطي كأداة حية تمكننا من الحفاظ على الحرية".

 

ويضيف الكاتب أن المشككين يعتقدون أن هذه الفكرة غير واقعية لكنها تكسب تأييدا متزايدا يوما بعد يوم".


وفي موضوع آخر كتبت ديلي تلغراف مقالا عن التدخل السوري في لبنان عرضت فيه لتاريخ الوجود السوري هناك وأسبابه لكن صاحب المقال خلص إلى أن السلطات السورية تدرك أن وجودها في لبنان كان "نتاج ظروف الحرب الأهلية" وهي تختلف في جوهرها ومضمونها عن الظروف الحالية.

 

وبمقدور لبنان الآن "حسب المقال" أن يقف دون مساعدة وسيظل الوجود السوري حجر الزاوية أمام تغيير المجتمع الدولي لنظرته لدمشق" حسب نفس الكاتب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة